هراري تتهم المعارضة والبيض بهجمات الأنثراكس   
الأربعاء 1422/10/25 هـ - الموافق 9/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرة معارضة تستنكر خططا حكومية لتغيير قوانين الانتخابات الرئاسية (أرشيف)
اتهمت الحكومة في زيمبابوي البيض وحزب المعارضة الرئيسي بالوقوف وراء هجمات جراثيم الجمرة الخبيثة (أنثراكس) التي عثر عليها في رسائل بمكتب للبريد في العاصمة هراري، وكانت إحداها موجهة إلى مسؤول حكومي بارز.

ونقلت صحيفة هيرالد الحكومية عن مسؤولين في وزارة الصحة قولهم إنه عثر على مسحوق من الأنثراكس في رسالتين بمبنى لفرز وتوزيع البريد في هراري بعد الإبلاغ عن إصابة اثنين من العاملين في البريد بالجرثومة.

وأضافت الصحيفة أن جراثيم الجمرة الخبيثة الموضوعة في إحدى الرسائل كانت مرسلة إلى مسؤول كبير في الحكومة، دون أن يذكر اسمه.

وقال وزير الدولة للشؤون الداخلية جون نكومو إن المسؤولين عن هذه الهجمات الإرهابية هم أشخاص في حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارض وأنصارهم، وأشار بأصابع الاتهام أيضا إلى حكام الأقلية البيضاء في زيمبابوي قبل الاستقلال في العام 1980.

من جانبه أنكر حزب الحركة من أجل التغيير الديمقراطي التهم الموجهة له بالإرهاب، واعتبر اتهامات حزب جبهة الاتحاد الوطني الأفريقي الحاكم محاولة من الرئيس روبرت موغابي لقمع صوت المعارضة قبيل انتخابات الرئاسة في مارس/ آذار المقبل.

وكانت الحكومة في زيمبابوي قد فشلت أمس في الحصول على الغالبية المطلوبة في البرلمان لإقرار مشروع جديد يتعلق بحظر عملية مراقبة الانتخابات وتجريم كل من يستخدم اللافتات الدعائية في الحملات الانتخابية دون تصريح من السلطات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة