الكونغرس يجيز موازنة بمليارات الدولارات للـ CIA   
الخميس 27/9/1422 هـ - الموافق 13/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وافق مجلس النواب الأميركي بالإجماع على موازنة إنفاق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) مخصصة لتعزيز كفاءتها لجمع المعلومات عمن يعرفون بالأعداء الكامنين وأنشطة مكافحة ما يسمى الإرهاب.

لكن التصويت على القرار تضمن اقتراحا مثيرا للجدل يدعو وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية إلى إعادة تقويم قانونها الداخلي الذي يمنع استيعاب عملاء جدد يوصفون بأنهم عناصر سيئة السمعة متهمون بانتهاك حقوق الإنسان.

وقال النائب الجمهوري دوغ بيراوتر إنه من أجل القضاء على تنظيم القاعدة فإننا على الأرجح نحتاج لتعيين عملاء جدد ممن كانوا أعضاء مؤثرين في تنظيم القاعدة ونفذوا بعض "الأعمال الإرهابية".

ولم يعلن عن قيمة الموازنة الجديدة لوكالة الاستخبارات الأميركية ولكنها تزيد بضعة مليارات عن موازنتها للعام الماضي.

ورغم الاحتجاجات الواسعة من جانب جماعات حقوق الإنسان، فإن الموازنة الضخمة لوكالات الاستخبارات الأميركية تبقى سرية. لكن تقارير تفيد بأن CIA ومعها 12 منظمة أخرى تعمل في مجال الاستخبارات تنفق 30 مليار دولار في السنة.

وقال مسؤولون إن الموازنة ستسمح لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ووكالات التجسس الأخرى بتعزيز قدرات العملاء فيها وتجنيد عملاء لها في العالم.

وتعكس الموازنة الجديدة تصميم الرئيس الأميركي جورج بوش مثلما هو الحال لدى نواب الكونغرس على تقوية الاستخبارات الأميركية لمنع وقوع "هجمات إرهابية" في المستقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة