أنباء عن تقدم نووي لبيونغ يانغ   
الاثنين 1432/7/12 هـ - الموافق 13/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:10 (مكة المكرمة)، 13:10 (غرينتش)

كوريا الشمالية عملت دون نجاح على تطوير صاروخ بعيد المدى (رويترز)

قال وزير دفاع كوريا الجنوبية كيم كوان جين اليوم الاثنين أمام البرلمان إن الجارة الشمالية نجحت على الأرجح في تصغير حجم الرأس النووي، وهو تطور يمكنها نظريا من وضعه على صاروخ.

ولم يقدم الوزير الجنوبي أدلة تدعم تصريحاته، لكنه أوضح أمام لجنة الدفاع في البرلمان أن الشطر الشمالي كان لديه الوقت الكافي لتحقيق هذا التطور. وأضاف "مر وقت كاف لنجاحهم في تكنولوجيا التصغير".

وإذا صحت هذه المعلومات فسيشكل ذلك تقدما هاما في مساعي بيونغ يانغ لتصنيع سلاح نووي.

وأجرت كوريا الشمالية تفجيرين نوويين عامي 2006 و2009 ، لكن الخبراء لم يعتبروا أيا منهما ناجحا، رغم إقرارهم بأن هذه الدولة لديها ما يكفي من المواد الانشطارية لتصنيع عشر قنابل نووية.

وعملت كوريا الشمالية أيضا دون نجاح حتى الآن على تطوير صاروخ بعيد المدى قادر على حمل رأس نووي عبر المحيط الهادي ليصل إلى الولايات المتحدة.

وحاولت القوى الإقليمية دون طائل عبر مزيج من وعود المساعدات والإجراءات العقابية منع بيونغ يانغ من المضي قدما في برنامجها لتصنيع أسلحة نووية يقول الشطر الشمالي إنها ضرورية للدفاع عن نفسه في مواجهة الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وجمدت المحادثات بين القوى الإقليمية وكوريا الشمالية بشأن برنامجها النووي منذ أكثر من عامين، رغم إبداء بيونغ يانغ استعدادها للعودة إلى طاولة المحادثات التي تحجم الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان عن العودة إليها.

وتشارك في المحادثات السياسية أيضا كوريا الشمالية والصين وروسيا التي حصلت من خلالها بيونغ يانغ على كثير من المساعدات دون مقابل ملموس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة