إسرائيل تخشى إنتاج إيران قنبلة نووية سريعا   
السبت 24/10/1426 هـ - الموافق 26/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:33 (مكة المكرمة)، 1:33 (غرينتش)
إسرائيل تخشى أن تنجح إيران بتصنيع القنبلة النووية إذا واصل أبحاثها (الفرنسية)
قال رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلي الجنرال أهارون زئيفي إن إيران ستملك المهارة الضرورية لإنتاج قنبلة ذرية في غضون ستة أشهر اعتبارا من استئنافها المحتمل لأنشطة تخصيب اليورانيوم.
 
وأضاف زئيفي في مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي أن الكثير من الإجراءات يمكن اتخاذها قبل إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي وفرض عقوبات عليها. وتأتي مخاوف إسرائيل من ارتفاع قدرات إيران النووية بعد أن دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى "شطب إسرائيل عن الخريطة".
 
من جهتها احتجت دول في حركة عدم الانحياز الجمعة في ختام اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية على اقتراح بريطاني يقضي بإطلاع الدول الخمس النووية الكبرى على وثائق إيرانية ذات طابع عسكري, كما أفادت مصادر دبلوماسية في فيينا.
 
وأوضح السفير البريطاني لدى الوكالة بيتر جنكينز أن إيران سلمت مفتشي الوكالة الذرية مؤخرا وثيقة "لا يمكن تطبيق مضمونها إلا في إنتاج أسلحة نووية".
 
واقترح أن يقوم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي بإطلاع خبراء من القوى الخمس النووية (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) على هذه التعليمات بشأن تسييل اليورانيوم المخصب للحصول على كرات نصف دائرية كانت إيران حصلت عليها عام 1987 من شبكة تهريب باكستانية.
 
وكان مجلس الحكام في الوكالة الذرية منح إيران الخميس مزيدا من الوقت لحوارها الدبلوماسي مع الاتحاد الأوروبي على أساس المقترحات الروسية, في حين لا تستبعد واشنطن ولندن احتمال اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي.
 
غير أن دولا من حركة عدم الانحياز التي تضم إيران احتجت على الاقتراح البريطاني, مشددة على أن يبقى الملف الإيراني في عهدة الوكالة الذرية ومؤكدة حق كل الدول غير النووية في امتلاك الطاقة النووية لأهداف سلمية, كما أوضح دبلوماسي غربي. وقال المصدر نفسه إن جنوب أفريقيا والجزائر والبرازيل وكوبا ومصر اتخدت موقفا في هذا الاطار.
 
السفير الإيراني في الوكالة الذرية محمد أخوندزادة قال إن الوثائق موضع الجدل تتضمن معلومات بسيطة يمكن الحصول عليها من مصادر مفتوحة وعبر شبكة الإنترنت. ورحب بتسليم بلاده تلك المعلومات إلى مفتشي الوكالة معتبرا الأمر دليلا على الشفافية.
 
وتعارض إيران طلب الاتحاد الأوروبي بأن تنظر جديا إلى الاقتراح الروسي بتخصيب اليورانيوم في روسيا. ونقلت وكالة الأنباء الطالبية الإيرانية عن أخوندزادة قوله اليوم إن طهران على غرار أي دولة عضو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية يحق لها تخصيب اليورانيوم, وهذا ما يرفضه الغرب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة