طرد موظفين بهيئة الأمر بالمعروف لإهانتهما سيدة نمساوية   
السبت 28/6/1428 هـ - الموافق 14/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:12 (مكة المكرمة)، 18:12 (غرينتش)

 
ذكر مسؤول في منظمة حقوقية سعودية أن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فصلت اثنين من أعضائها بعد شكوى من سيدة نمساوية مسلمة بأنها تعرضت للإهانة من قبل الهيئة.

وقال عضو الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان حسين الشريف إن السيدة قدرة داود قدمت في وقت سابق من العام الجاري شكوى اتهمت فيها أعضاء الهيئة بشتمها على الملأ خلال وقوفها بانتظار زوجها في مكان بالمدينة المنورة.

وأضاف أن الهيئة أكدت حدوث الواقعة، مشيرة إلى أنها حصلت "جراء سوء تفاهم وتواصل نجم عن اختلاف اللغات" مع العلم بأن أي تأكيد لم يصدر من الحكومة بشأن طرد الموظفين.

ومضى الناشط الحقوقي قائلا إن الهيئة "تصرفت بإيجابية" وحاولت الاتصال بالسيدة المعنية عبر زوجها في اليوم التالي لتقديم الشكوى لكنها كانت قد غادرت البلاد. واعتبر الشريف أن الواقعة يمكن أن تشكل نموذجا لفروع الهيئة في مناطق أخرى من المملكة.

من جهة أخرى رحب محامون وقانونيون سعوديون بتعميم وزارة الداخلية الذي أكد أن دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ينتهي بمجرد القبض على الشخص وتسليمه مباشرة للشرطة ووصفوا التعميم بأنه إجراء إيجابي يحد من تجاوزات تلك الهيئة.

وكانت وزارة الداخلية السعودية قد أكدت في ذلك التعميم على ضرورة عدم نقل أي مقبوض عليه ذكرا كان أم أنثى إلى مراكز الهيئة، وحذرت بأنها ستحول كل من يخالف ذلك للتحقيق.

يشار إلى أن تجاوزات هيئة الأمر بالمعروف المكلفة بمنع الاختلاط وإغلاق المحلات في أوقات الصلاة ومنع سفور النساء باتت مؤخرا مصدر تذمر بالشارع السعودي.

ويخضع عدد من ضباط الهيئة حاليا لمحاكمات بسبب موت رجل سعودي في سجن للهيئة في تبوك ومقتل آخر جراء الضرب المبرح في الرياض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة