إثيوبيون يحتجون على قرار ترسيم الحدود مع إريتريا   
الأحد 1423/3/7 هـ - الموافق 19/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

استجاب نحو عشرة آلاف إثيوبي للنداء -الذي وجهه الحزب الديمقراطي الإثيوبي المعارض- للتظاهر في العاصمة أديس أبابا، احتجاجا على القرار الصادر عن لجنة مستقلة في لاهاي بشأن الحدود مع إريتريا.

وقال الأمين العام للحزب "إن قرار لاهاي غير عادل ويقوض حقوق إثيوبيا الطبيعية والقانونية والتاريخية في منفذ على البحر". ووصف القرار بأنه "ورطة على كل إثيوبي أن يعارضها".

ورسمت اللجنة الدولية الحدود التي يبلغ طولها ألف كيلومتر في منتصف أبريل/ نيسان الماضي في إطار جهود للسلام أعقبت الحرب الحدودية بين عامي 1998 و2000 التي سقط فيها 70 ألف قتيل. وكان الحزب الديمقراطي الإثيوبي قد نظم مظاهرة مماثلة في فبراير/ شباط الماضي قبل قرار التحكيم للمطالبة بحقوق إثيوبيا في أن يكون لها منفذ على البحر.

كما وجه الحزب انتقادات للجبهة الديمقراطية الثورية لشعب إثيوبيا الحاكمة لمنحها الاستقلال لإريتريا عام 1993 مما جعل إثيوبيا التي يسكنها 60 مليون نسمة إحدى كبرى الدول غير المطلة على بحر في العالم. وبقرار منح إريتريا الاستقلال فقدت إثيوبيا مينائي مصوع وعصب على البحر الأحمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة