تجدد المعارك بالمنطقة القبلية الباكستانية   
الجمعة 1428/3/12 هـ - الموافق 30/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)
الاشتباكات تجري بين قبائل محلية موالية للحكومة ومسلحين أجانب بقوا منذ الجهاد الأفغاني ضد السوفيات (الفرنسية-أرشيف)

تجددت الاشتباكات بين ناشطين إسلاميين محليين وأجانب في المنطقة القبلية الباكستانية، في خرق لوقف إطلاق النار المعمول به منذ أسبوع، بحسب ما أفاد مسؤولون محليون اليوم.
 
وتبادل مسلحون من الأوزبك والشيشان يشتبه بارتباطهم بتنظيم القاعدة وإسلاميون متحالفون مع السلطات الباكستانية إطلاق النار بالأسلحة الثقيلة والخفيفة، بحسب ما ذكرت عناصر في الأجهزة الأمنية.
 
ويسعى الإسلاميون المحليون إلى إبعاد الأجانب عن منطقتهم. وأوضحت تلك المصادر أن المعارك "استؤنفت بين المحليين والأجانب وتستخدم فيها الأسلحة من كل العيارات" في المنطقة القبلية في جنوب وزيرستان.
 
وذكر مسؤول طلب عدم الكشف عن هويته "معلوماتنا الأولية تشير إلى إصابة ناشطين محليين بجروح".
 
وكانت معارك عنيفة اندلعت في المنطقة يوم 19 مارس/آذار الجاري، بعد أن قرر قيادي محلي في حركة طالبان الملا نظير نزع سلاح الناشطين الأجانب الذين لجؤوا إلى جنوب وزيرستان منذ سقوط نظام طالبان في نهاية 2001. وتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار يوم 23 مارس/آذار الجاري وتسببت المعارك وقتئذ بمقتل حوالي 160 شخصا.
 
تفجير انتحاري
وفي تطور آخر قال متحدث عسكري إن هجوما انتحاريا وقع قرب قاعدة عسكرية باكستانية اليوم الخميس مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثمانية.
 
ولم يتضح ما إذا كان الشخص الذي لقي حتفه في الهجوم بمنطقة كاريان الواقعة على بعد 90 كيلومترا هو المهاجم نفسه أم لا.
 
وقال المتحدث العسكري الرائد جنرال وحيد أرشد "يفيد التقرير بأنه كان هجوما انتحاريا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة