قتلى بينهم ثلاثة أجانب بتفجير بأفغانستان   
الأربعاء 1433/5/13 هـ - الموافق 4/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)
 شمالي أفغانستان ظل بمنأى عن الهجمات التي تتبناها طالبان والتي تتركز معاقلها في الجنوب (الفرنسية)

قتل 14 شخصا على الأقل من بينهم ثلاثة جنود أجانب وأصيب عدد آخر بجروح في تفجير استهدف اليوم القوة الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في ولاية فرياب شمالي أفغانستان.

وقال المتحدث باسم قيادة الجيش النرويجي المكلف بالأمن في هذه المنطقة العقيد جون آسبن ليان إن العديد من القتلى والجرحى من قوة إيساف سقطوا جراء التفجير، مؤكدا أن العدد المعلن من القتلى مجرد أرقام مؤقتة.

وأكد المتحدث عدم وجود أي جندي نرويجي من قوة إيساف بالقرب من مكان التفجير وقت وقوعه، على الرغم من أن أغلب جنود ايساف هناك من النرويجيين.

وتنشر النرويج 400 جندي في إيساف التي تعد في المجموع 130 ألف جندي وتدعم الحكومة الأفغانية في مواجهة حركة طالبان التي تتبنى غالبية التفجيرات الانتحارية.

من جهته أعلن الناتو مقتل ثلاثة من جنوده في شمالي أفغانستان في التفجير. ولم تعلن أية جهة بعد المسؤولية عنه.

وقال حاكم الولاية عبد الحق إن "انتحاريا استهدف مجموعة من جنود حلفائنا الأجانب، قرب حديقة في ميمنه عاصمة ولاية فرياب" أما المتحدث باسم الشرطة في الولاية محمد أحمد زي فقال إن هناك أربعة من ضباط الشرطة بين القتلى، والباقي من المدنيين بينهم امرأتان وطفلان، في التفجير الذي نفذه مهاجم كان يستقل دراجة نارية.

وقال مدير مستشفى مدينة ماميناه عبد العلي العين إن ستة قتلى و26 مصابا في التفجير نقلوا إلى المستشفى.

يذكر أن 96 جنديا من جنود الناتو العاملين في أفغانستان قتلوا منذ مطلع العام الحالي بينهم 52 جنديا أميركيا على الأقل.

وقد جرح 24 شخصا بينهم 13 تلميذا الاثنين الماضي في تفجير مزدوج استهدف سوقا في ولاية بغلان شمالي أفغانستان أيضا والذي ظل -بصورة عامة- بمنأى عن مثل هذه الهجمات التي تنسب بمعظمها لعناصر من طالبان وتتركز بصورة خاصة في جنوبي البلاد وشرقيها حيث معاقل الحركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة