قتل المدنيين العراقيين بنيران بلاك ووتر لم يكن مبررا   
الخميس 1428/11/5 هـ - الموافق 15/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:09 (مكة المكرمة)، 23:09 (غرينتش)

بلاك ووتر قالت إنها تدعم محاسبة عناصرها إذا ارتكبوا أي سوء تصرف (الفرنسية-أرشيف)

أفادت صحيفة نيويورك تايمز بأن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) توصل إلى أن 14 من 17 مدنيا عراقيا قتلوا بنيران عناصر شركة بلاك ووتر الأمنية في ساحة النسور في بغداد في 16 سبتمبر/أيلول الماضي لم يكن مبررا وينتهك قواعد استخدام القوة المميتة.

وخلص المحققون -بحسب الصحيفة- إلى أن ثلاثة حالات من عمليات القتل ربما تكون مبررة بمقتضى قواعد استخدام القوة المميتة لأنها كانت ردا على تهديد وشيك.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين مدنيين وعسكريين مطلعين على القضية أن وزارة العدل الأميركية بدأت مراجعة هذه النتائج رغم استمرار عناصر الـFBI بالتحقيق في حادثة ساحة النسور.

وأشارت الصحيفة إلى عدم وجود أي دليل يدعم مزاعم عناصر بلاك ووتر بأنهم تعرضوا لإطلاق نار من مدنيين عراقيين.

وتعليقا على هذه الأنباء قالت المتحدثة باسم بلاك ووتر آن تيريل إن الشركة تدعم المحاسبة الصارمة لأي سوء تصرف من قبل عناصرها، مشيرة إلى أن الاشخاص الرئيسيين المتورطين في هذه القضية لم يتحدثوا بعد إلى المحققين.

ولشركة بلاك ووتر الأمنية الخاصة ومقرها نورث كارولاينا نحو ألف موظف في العراق لتوفير الحماية للدبلوماسيين الأميركيين وبقية المسؤولين.

ويتمتع المتعاقدون الأجانب في العراق بحصانة من المحاكمة بموجب القانون العراقي، وذلك بمقتضى مرسوم أصدرته السلطة المؤقتة بقيادة الولايات المتحدة عام 2004.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة