لاريجاني يلتقي سولانا وأوروبا تميل للتخلي عن الشروط   
السبت 15/8/1427 هـ - الموافق 9/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:56 (مكة المكرمة)، 8:56 (غرينتش)
لقاء بين خافيير سولانا (يمين) وعلي لاريجاني بمقر الاتحاد الأوروبي ببروكسل (الفرنسية-أرشيف)

يتوقع أن يلتقي اليوم المسؤول الأول عن الملف النووي الإيراني علي لاريجاني منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا بفيينا، في اجتماع لم يؤكده الطرفان بعد.
 
وكان لقاء أول بين الرجلين مقررا الأربعاء الماضي لكنه أجّل دون تقديم تفسيرات.
 
وتوقع دبلوماسي متابع للشأن الإيراني أن يشدد لاريجاني على رفض بلاده تعليق التخصيب كشرط لانطلاق المحادثات, وهي محادثات قال سولانا أمس إنه متفائل بها لكنه "تفاؤل غير ساذج" مشيرا إلى أن العقوبات الأممية لن تفرض ما دامت مستمرة.
 
قاعدة لمشروع قرار
غير أن الولايات المتحدة  تريد أن تبني الدول الست المعنية بالملف النووي موقفا انطلاقا من نتائج محادثات فيينا, ليصل الأمر -بعد مشاورات الاثنين المقبل وربما أخرى مطلع الأسبوع- إلى مشروع قرار دولي بفرض عقوبات على إيران إن لم تعلق التخصيب.
 
وتوقع نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية، على هامش لقاء المديرين السياسيين للدول الست ببرلين، استصدار قرار سريع من مجلس الأمن حول العقوبات نافيا وجود انشقاقات بينها رغم تلميح وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي أول أمس إلى أن مطلب تعليق التخصيب أولا قد يكون قابلا للتفاوض.
 
وقد ذكر الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي أول أمس بواشنطن أن الأمر لا يتعلق بباريس فقط وإنما أيضا بروسيا والصين، وهي دول "مهتمة بمتابعة الحوار دون شروط مسبقة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة