بعثة إيغاد تبحث وضع حد للنزاع في الصومال   
الأحد 1422/10/7 هـ - الموافق 23/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسين محمد فرح عيديد
أعلن حسين محمد عيديد أحد زعماء الحرب في الصومال أن بعثة استطلاع تابعة للسلطة الحكومية لمكافحة الجفاف والتصحر لدول شرق أفريقيا "إيغاد"، تقوم حاليا بجولة في الصومال تمهيدا لعقد مؤتمر للمصالحة الوطنية يهدف إلى وضع حد للحرب الأهلية هناك.

وأكد عيديد في تصريحات له من أديس أبابا أن بعثة إيغاد التي تضم على وجه الخصوص علي عبد الرحمن النميري المبعوث الخاص للرئيس السوداني عمر البشير إلى الصومال, ستضع تقريرا كاملا تقدمه إلى قمة إيغاد التي ستعقد يومي 11 و12 يناير/ كانون الثاني المقبل في الخرطوم.

ويتولى السودان حاليا رئاسة إيغاد التي تضم سبعة من دول شرق أفريقيا. وترغب هذه المنظمة في مشاركة مسؤولي الحكومة الوطنية الانتقالية في الصومال وزعماء الحرب في هذه القمة.

وأوضح عيديد أن هدف البعثة هو مناقشة عملية السلام الصومالية مع جميع الأطراف الفاعلة من أجل الإعداد لمؤتمر المصالحة الوطنية القادم. وأشار إلى أن "عملية المصالحة والإرهاب" سيكونان في صلب محادثات البعثة. يذكر أن الصومال هذه الأيام عرضة لتكهنات تعتبره هدفا محتملا لتدخل عسكري أميركي منذ أن أدرجت واشنطن منظمة الاتحاد الإسلامي الصومالية في قائمة المنظمات التي تقول إنها تدعم الإرهاب.

ورغم الاعتراف الدولي بالحكومة الوطنية الانتقالية في الصومال برئاسة عبدي قاسم صلاد حسن منذ تشكيلها العام الماضي في عرتا بجيبوتي، فإن هذه الحكومة لا تجد قبولا من زعماء الحرب ولا من الكيانات التي أعلنت استقلالها من جانب واحد وهي بونت لاند في شمال شرق الصومال، وأرض الصومال في الشمال الغربي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة