ليبيا تستضيف قمة مصغرة حول السودان وتشاد   
الثلاثاء 1427/1/8 هـ - الموافق 7/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:02 (مكة المكرمة)، 1:02 (غرينتش)
القذافي سبرأس القمة (رويترز)
أكد مسؤولون ليبيون الاثنين أن الزعيم الليبي معمر القذافي سيستضيف قمة مصغرة الأربعاء، في محاولة لتخفيف التوتر بين السودان وتشاد حيث تتهم كل منهما الأخرى بدعم المتمردين.
 
وسيرأس القذافي الاجتماع الذي يحضره زعماء كل من السودان وتشاد وجمهورية الكونغو الديمقراطية التي ترأس الاتحاد الأفريقي وبوركينا فاسو رئيس تجمع دول الساحل والصحراء.
 
والتقى الاثنين وزراء الخارجية من الدول الخمس للإعداد للقمة. وقال عبد الرحمن شلقم وزير الخارجية الليبي في اجتماع للوزراء إن الاجتماع يهدف إلى تجاوز التوتر بين تشاد والسودان والتوصل إلى حلول عملية للتغلب على القضايا السلبية بين الدولتين.
 
من جهته أكد وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية السماني الوسيلة أن لجانا فنية تعمل في طرابلس للإعداد للقمة المصغرة. ولم يتضح ما إذا كانت ستنعقد في طرابلس أم سرت.
 
وشكك دبلوماسيون فيما يمكن أن تحققه ليبيا في هذه القمة بعد أن فشل زعماء أفارقة آخرون في تحقيق تقدم في هذه القضية.
 
وتتهم تشاد السودان بدعم متمردين يسعون إلى الإطاحة بالرئيس إدريس ديبي وهاجموا بلدة أدري الحدودية التشادية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وتقول تشاد إن المتمردين انطلقوا من دارفور واعترفوا بأنه كان لديهم معسكرات تدريب هناك في الماضي.
 
وتنتشر القبائل على جانبي الحدود وكان ديبي نفسه قد استولى على السلطة في انقلاب بدعم سوداني نفذه انطلاقا من دارفور في العام 1990.
 
وكانت منظمة هيومان رايتس ووتش دعت أمس إلى توسيع قوة حفظ السلام على الحدود بين السودان وتشاد حيث يتواجد لاجئو دارفور لمنع الهجمات التي تشنها مليشيات، وطلبت من مجلس الأمن الدولي "القيام بعمل فورا لمنع معاناة مزيد من المدنيين التشاديين من الكابوس المجاور".
 
وفي ردة فعل على تقرير هذه المنظمة رد الوزير السماني بأن جماعة حقوق الإنسان في أحيان كثيرة تخرج بروايات تستند إلى معلومات منقولة عن طرف ثالث أو رابع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة