نجاة قائد بكتائب الأقصى من قصف إسرائيلي   
السبت 28/10/1425 هـ - الموافق 11/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 2:32 (مكة المكرمة)، 23:32 (غرينتش)

إطفائي فلسطيني يحاول إخماد النيران التي اندلعت بعد الغارة على بيت لاهيا (رويترز

نجا مسؤول بارز في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) من هجوم بصاروخ شنته طائرة حربية إسرائيلية في عملية هي الثانية من نوعها خلال 24 ساعة.

وذكر شهود عيان أن طائرة إسرائيلية بدون طيار أطلقت صاروخا الليلة الماضية على منزل محمود المدهون (29 عاما) في بلدة بيت لاهيا شمال غزة، غير أن القيادي المذكور غادر منزله قبل الغارة بدقائق.

وسقط الصاروخ في مخزن بجوار المنزل ودمره تماما, فيما ذكرت مصادر طبية أن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا في الهجوم الذي أدى إلى تدمير صهريج كان متوقفا قرب منزل المدهون.

واعترفت متحدثة باسم قوات الاحتلال الإسرائيلي بالهجوم، وزعمت أن الفلسطيني المستهدف اعتاد تصنيع وتخزين الذخائر.

يأتي هذا الهجوم بعد ساعات من محاولة اغتيال مماثلة لأحد قادة كتائب المقاومة الشعبية يدعى جمال أبو سمهدانة أدت إلى إصابته مع اثنين من رفاقه بجروح.

وكانت طائرة إسرائيلية استهدفت بصاروخ سيارة سمهدانة على الطريق بين رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة. وأفاد مراسل الجزيرة نت بأن هذه هي المرة الثانية التي ينجو فيها قائد لجان المقاومة من محاولة اغتيال إسرائيلية.

واعتبر الناطق الرسمي باسم لجان المقاومة الشعبية في تصريح للجزيرة, أن محاولة اغتيال أبو سمهدانة هي بمثابة دعوة صريحة من قبل حكومة شارون لإشعال الانتفاضة.

من جهتها شددت السلطة الفلسطينية على أن عودة إسرائيل إلى سياسة الاغتيالات تنسف كل جهود التهدئة.

أعضاء جدد في الشرطة الفلسطينية خلال تدريبات في رام الله لحماية الانتخابات (رويترز)
وقال المتحدث باسم السلطة نبيل أبو ردينة إن مواصلة التصعيد والعدوان الإسرائيلي تعرقل كل الجهود المبذولة للعودة إلى عملية السلام, وهو ما كرره وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات.

على صعيد آخر انطلقت في الضفة الغربية الخميس حملة انتخابية جزئية لاختيار ممثلين عن بعض البلديات في مناطق بالضفة الغربية.

وينظر إلى هذه الانتخابات التي ستجرى في 23 من الشهر الجاري في أريحا وبعض القرى, بوصفها تجربة تمهيدية للانتخابات الرئاسية التي ستجري في 9 يناير/ كانون الثاني المقبل, مع العلم بأن انتخابات المجالس البلدية في المدن ومخيمات اللاجئين في قطاع غزة والضفة ستجري العام القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة