أبناء أوغادين يطلبون مساندة العرب والأفارقة   
الخميس 1428/11/18 هـ - الموافق 29/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)

 محمد عمر عثمان: أبناء أوغادين ينتظرون دعم الدول العربية والإسلامية (الجزيرة نت)
تامر أبوالعينين-جنيف

ناشد رئيس الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين الأدميرال محمد عمر عثمان جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي ومنظمة المؤتمر الإسلامي التدخل لوقف ما وصفها بمذابح القوات الإثيوبية بحق سكان إقليم أوغادين.

 

وقال في تصريحات للجزيرة نت أثناء زيارة له إلى سويسرا استغرقت يومين إن الاتحاد الأفريقي له دور كبير في المنطقة وإن أبناء أوغادين يعولون على دور الدول العربية والأفريقية ذات الثقل في التدخل لحمايتهم وطرح قضيتهم بشكل عادل على الساحة الدولية.

 

ويعاني سكان إقليم أوغادين المسلمون -حسب عثمان- من الاضطهاد والعنف غير العادي واغتصاب النساء وأعمال النهب والسرقة التي تقوم بها ما أسماها القوات الإثيوبية المحتلة.

 

وأدى ذلك حسب وصفه إلى تردي الحالة الصحية لأبناء الإقليم وانتشار الجوع والفقر والفاقة وإشاعة أجواء من الخوف والرعب في قلوبهم.

 

كما وصف الحرب الإثيوبية على أبناء جلدته بأنها مخطط بعيد المدى تعود جذوره إلى قرون، بسبب الموقع الإستراتيجي للقرن الأفريقي من ناحية وانتشار الإسلام في تلك المنطقة ومحافظة أهله على هويتهم الدينية من ناحية أخرى.

 

ويؤكد عثمان أن استقرار منطقة القرن الأفريقي مهم للعديد من الدول العربية بينها اليمن ومصر والسودان، وأضاف أن التهاون في معالجة مشكلة القرن الأفريقي سيكون له أبعاد خطيرة قد يكون من الصعب تداركها فيما بعد.

 

كما أكد أن الجبهة عازمة على مواصلة مقاومتها للحصول على حقها المشروع في تقرير المصير وحماية المدنيين من "الممارسات الوحشية" التي يتعرضون لها على يد القوات الإثيوبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة