ناسا تخفق في العثور على الماء فوق المريخ   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)

المركبة سبيريت أثناء هبوطها على المريخ (الفرنسية-أرشيف)

مازن النجار

فشل فريق البحث المسؤول عن عمليات استكشاف المريخ بواسطة المركبتين التوأمين سبيريت وأوبورتيونيتي في العثور على قيعان البحيرات التي يعتقد انتشارها فوق المريخ. وكانت المركبتان عثرتا على كمية صغيرة من المياه في عينات الصخور.

فقد أراد فريق الباحثين من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) استكشاف موقعين معينين على سطح المريخ أحدهما منخفض "غوسيف" كان يعتقد احتوائهما على مسطحات مائية كبيرة لكي تجوبها المركبة سبيريت، ولكن المركبة لم تعثر على ما يدل على وجود بحيرة أو مسطح مائي كبير.

ونشرت مجلة "سيانس" العلمية في عددها الأخير نتائج "كاميرا التصوير متعدد الأطياف" التي أرسلتها المركبة سبيريت من المنخفض وصور الكاميرا التي التقطتها المركبتان خلال جولتهما على سطح المريخ.

وظهرت أدلة على وجود تدفقات حمم بركانية تشير إلى أن معظم صخور المريخ هي نتاج اندلاعات بركانية، وقد وجدت مركبة أوبورتيونيتي بعض الصخور غير البركانية. ويرجح الباحثون وجود مسطحات مائية كبيرة على المريخ ربما تكون مدفونة عميقا تحت السطح, أي أعمق من أن تصل إليها المركبتان.

وينصب اهتمام وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) على تعلم ما يمكن بشأن المياه على المريخ وترفع شعار "اتبع الماء" باعتبار أن وجود مسطحات مياه كبيرة هناك يعني وجود حياة وهو الغاية المنشودة.

ومن المعوقات التي تواجه الباحثين أن غبار المريخ منتشر في كل مكان على سطح الكوكب، وهو كثيف بحيث يغلف كل شيء بما في ذلك الأجهزة التي تحملها المركبتان. وبلغت كثافة الغبار حدا حجب ألواح خلايا الطاقة الشمسية المستخدمة في تشغيل بعض الآلات على متن المركبتين منذ هبوطهما في يناير/كانون الأول الماضي.
_________________
المحرر العلمي للجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة