قاعدة عسكرية أميركية أفغانية جديدة جنوبي أفغانستان   
الأربعاء 1425/1/26 هـ - الموافق 17/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عناصر من الجيش الأفغاني تم تدريبها مؤخرا (الفرنسية)
أنشأ الجيش الأميركي والقوات الأفغانية الموالية للحكومة قاعدة جديدة في ولاية بكتيكا بجنوبي شرقي أفغانستان على طول الحدود مع باكستان تمهيدا لشن هجوم على عناصر طالبان والقاعدة بالمنطقة.

وقال المسؤول العسكري الأفغاني زكيم خان إن الجيش الأميركي أقام منذ السبت الماضي قاعدة جديدة متقدمة في منطقة لوارا بين مدينة أورغون والحدود الباكستانية.

وقد أطلق الجيش الأميركي في السابع من مارس/آذار الجاري عملية واسعة سميت بـ"عاصفة الجبل" ضد طالبان وعناصر القاعدة في معقلهم بجنوبي وجنوبي شرقي أفغانستان بمحاذاة الحدود مع باكستان.

وأوضح خان أن نحو مئة عسكري أميركي وتسعمئة جندي أفغاني تمركزوا في لوارا للمشاركة في عملية عاصفة الجبل. وأضاف "هناك مئة عسكري أميركي في الوقت الحاضر لكن يمكن إرسال المزيد في حال اقتضت الحاجة" مشيرا إلى "تكثيف" الأنشطة الأميركية "وخصوصا بمحاذاة الحدود".

وتقع قاعدة لوارا المجهزة بالدبابات وسلاح المدفعية بجوار قرية صغيرة تحمل الاسم نفسه في منطقة تعتبر الآن من أخطر مناطق أفغانستان خصوصا وأن طالبان والمتطوعين الأجانب من القاعدة يحظون فيها بدعم واسع بين قبائل البشتون المحلية الرافضة لوجود العسكريين الأميركيين الذين يتعرضون بانتظام للهجمات.

وينظر إلى المنطقة المجاورة لجنوب وزيرستان -حيث شن الجيش الباكستاني منذ الثلاثاء عملية واسعة ضد القاعدة- باعتبارها ملجأ محتملا لأسامة بن لادن ومساعده أيمن الظواهري.

زيارة باول
على صعيد آخر وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى كابل أمس الأربعاء في زيارة قصيرة يبحث خلالها مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وجنرالات الجيش الأميركي الحرب على ما يسمى الإرهاب وملاحقة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وأشار خلال مؤتمر صحفي مشترك مع كرزاي إلى أن القوات الأميركية ستواصل مهماتها على الحدود الباكستانية الأفغانية بالتعاون مع الدولتين بحثا عن عناصر القاعدة.

وأثنى باول على الدور الذي تقوم به باكستان في ملاحقة المسلحين قائلا إنه ينتظر منها دورا أكبر للإمساك ببن لادن وعناصر القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة