مقتل ثلاثة أشخاص بكابل   
الاثنين 17/9/1430 هـ - الموافق 7/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:33 (مكة المكرمة)، 7:33 (غرينتش)

جندي أميركي يفتش أفغانيا قرب قرية نيشان التابعة لمديرية ريغ بولاية هلمند(الفرنسية)

قتل وأصيب عدد من الأشخاص في هجوم صاروخي غربي العاصمة الأفغانية، في حين اتهمت جمعية خيرية سويدية القوات الأميركية باقتحام مستشفى تابع لها والتعدي على المرضى والعاملين.

وأعلن مصدر رسمي في الشرطة الأفغانية مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة اثنين آخرين -جميعهم من أسرة واحدة- إثر سقوط صاروخ على منزلهم الواقع في الجزء الغربي من العاصمة كابل.

وقال قائد الإدارة الجنائية بشرطة العاصمة سيد جعفر إن القتلى الثلاثة هم رجل وزوجته وابنهما، لافتا إلى أن الصواريخ أطلقت من منتجع باجمان الجبلي في الضواحي الغربية من كابل.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم مع الإشارة إلى أن حركة طالبان سبق أن استهدفت بالصواريخ مواقع في العاصمة الأفغانية لكنها نادرا ما كانت تتسبب بوقوع ضحايا.

الجمعية السويدية
وكانت اللجنة السويدية من أجل أفغانستان قد اتهمت القوات الأميركية باقتحام مستشفى تديره اللجنة في ولاية ورداك جنوب العاصمة كابل وقيدت أربعة من العاملين فيه واثنين من أقارب المرضى بعد اقتحامها المكان الأسبوع الماضي.

وخص مدير الجمعية الخيرية السويدية في أفغانستان أندريس فانغ وحدة تابعة للكتيبة الجبلية العاشرة في القوات الأميركية بالقيام بهذه العملية التي تعد انتهاكا خطيرا لحرمة المستشفيات.

"
اقرأ أيضا:
أبرز عمليات الناتو في أفغانستان
"

جندي هولندي
وتأتي هذه التطورات الأمنية بعد يوم واحد من إعلان وزارة الدفاع الهولندية مقتل أحد جنودها العاملين في إطار القوات الدولية للمساهمة في تثبيت الأمن والاستقرار في أفغانستان (إيساف) التابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وجاء في بيان الوزارة أن الجندي قتل في اشتباك وقع الأحد مع مسلحي حركة طالبان في ولاية أورزوغان، ليرتفع بذلك عدد قتلى الجنود الهولنديين في أفغانستان منذ العام 2006 إلى 20.

وكانت الحكومة الهولندية أعلنت عزمها إنهاء مهمة قواتها في أفغانستان العام المقبل، وطالبتها الولايات المتحدة بإعادة النظر في هذا الموقف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة