هشاشة العلاقات الأميركية الروسية   
الجمعة 1426/1/16 هـ - الموافق 25/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)

سيد حمدي-باريس
اهتمت الصحف الفرنسية اليوم باللقاء الذي جمع مؤخرا الرئيسين الروسي والأميركي، كما تحدثت عن مستقبل العلاقات الأميركية الألمانية، والجدل حول خلافة بابا الفاتيكان مع استمرار تدهور صحته، وتطورات الأوضاع في لبنان، وتشكيلة الحكومة الفلسطينية الجديدة.

أميركا وروسيا
"
لقاء بوش بوتين في براتيسلافا أظهر هشاشة العلاقات الأميركية الروسية رغم جهود الرئيسين لتقويتها
"
لوفيغارو
قالت لوفيغارو إن اللقاء الذي تم مؤخرا بين فلاديمير بوتين وجورج بوش في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا أظهر "هشاشة العلاقات" بين البلدين رغم الجهود التي يقوم بها الرئيسان لتقويتها.

وأضافت الصحيفة "لقد بذل بوش كل جهده من أجل إضفاء الإيجابية على لقائه الثاني عشر مع نظيره الروسي، إلا أن الرئيس الأميركي دفع ثمن هذه الرغبة".

وذكرت أن بوش تحت ضغط الأسئلة الموجهة عمدا من جانب الروس اضطر إلى تبني "موقف الدفاع والتدليل على صواب الديمقراطية الأميركية" لكن ذلك لا ينفي أنه بعد محادثات استمرت ثلاث ساعات "خرج ليصفها بالبناءة".


رسالة واحدة
تطرقت لوموند إلى المصالحة التي جرت بين ألمانيا وأميركا، على خلفية اللقاء الذي جمع مؤخرا المستشار غيرهارد شرودر والرئيس جورج بوش.

وأشارت الصحيفة إلى صحة توقعات الخبراء الألمان في مجال العلاقات بين البلدين بأنهما بصدد الدخول في مرحلة "أقل توترا يسودها الحوار".

ونقلت عن الخبراء الألمان قولهم إن "برلين وواشنطن قررتا تجاوز القضية العراقية التي أغرقت العلاقات الثنائية في أزمة غير مسبوقة وعميقة".

وذكرت لوموند أن الزعيمين أطلقا في لقائهما الشهير على هامش قمة حلف الأطلسي (الناتو) في بروكسل رسالة واحدة تركز على عزمهما على المصالحة، لافتة إلى أن الجانبين تبنيا إعلانا مشتركا تعهدا فيه بتحسين وحماية المناخ في الكرة الأرضية دون أن يحددا لذلك الوسائل التي سيستخدمانها.

"
خضوع البابا المتكرر للاستشفاء طرح سؤالا حول قدرته على ممارسة دوره في قمة الفاتيكان، الأمر الذي أثار صراع النفوذ وسط الكهنة
"
ليبراسيون
صراع النفوذ

ركزت ليبراسيون على المعاناة الصحية التي ألمت ثانية ببابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني. وقالت إن الرجل البالغ من العمر 84 عاما "بات في حالة يلفها الغموض".

وأضافت الصحيفة أنه من المعروف أن الفاتيكان "تعايش في السنوات الأخيرة مع مرض البابا".

ونسبت إلى مسؤولي الفاتيكان أن "البابا لم يركز أبدا اهتمامه على الشؤون الداخلية لحكومة الفاتيكان، وإنما كان جل اهتمامه منصبا على رحلاته الخارجية والقضايا الكبرى مثل الاعتراف بالذنب ومنح الغفران الكامل عام 2000".

وأوضحت ليبراسيون أن خضوع البابا المتكرر للاستشفاء طرح سؤالا حول "قدرته على ممارسة دوره في قمة الفاتيكان، الأمر الذي أثار صراع النفوذ وسط الكهنة".

الملف اللبناني
تحدثت لوموند عن ظاهرة المسيرات اليومية في بيروت وفاء لرئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري. وقالت في هذا الصدد "إنه لم يحدث على مدى الثلاثين عاما الماضية أن ازدحمت ساحة الشهداء في قلب العاصمة اللبنانية على هذا النحو الرمزي".

"
ساحة الشهداء التي كانت أحد محاور القتال وقت الحرب الأهلية، عادت لتشكل وحدة لبنان فالناس يتجمعون فيها بالمئات كل مساء مطالبين بإنهاء الوجود السوري وجلاء الحقيقة حول اغتيال الحريري
"
لوموند
وأضافت الصحيفة "ففي هذا المكان -ساحة الشهداء- الذي كان أحد محاور القتال وقت الحرب الأهلية اللبنانية، عاد ليشكل وحدة لبنان على مدى الأسبوع الأخير، فالناس يتجمعون بالمئات مساء كل يوم رجالا ونساء ومن كل الأعمار مطالبين بإنهاء السيطرة السورية على بلادهم وبجلاء الحقيقة حول اغتيال الحريري".

من ناحيتها أشارت صحيفة ليبراسيون إلى مؤيدي سوريا ومعارضيها في لبنان، وقالت إن كل معسكر بدأ في إطلاق التصريحات المتشددة قبل اختبار يوم الاثنين القادم حيث تطرح المعارضة سحب الثقة من حكومة عمر كرامي".

وأشارت الصحيفة إلى ما أسمته "التهديد العلني" الذي وجهته سوريا إلى المعارضة اللبنانية والمجتمع الدولي إذا ما حدثت "تطورات سلبية" في حال استمرت "الاستفزازات" ضد دمشق وبيروت.

ونبهت إلى أنه بالتزامن مع ذلك "تستمر المعارضة لسوريا في حشد قواها في الشارع اللبناني مطالبة باستقالة الحكومة ورؤساء أجهزة المخابرات اللبنانية".

الحرس القديم
وتناولت لوفيغارو تشكيلة الحكومة الفلسطينية الجديدة، وقالت في هذا الصدد إن "14 وزيرا في الحكومة الجديدة جاؤوا من رحم السلطة أو السراي، والعشرة الباقون جدد من الحاصلين على درجة الدكتوراة والشهادات العليا في الهندسة".

وأشارت الصحيفة إلى أن ما أسمتهم "الإصلاحيين" من النواب أرادوا "ضخ دماء جديدة في الحكومة، وقد نجحوا في ذلك" موضحة أن هؤلاء النواب تعرضوا للإخفاق بسبب تقدم التكنوقراط في تشكيلة الحكومة، وأنه رغم ذلك صوت نواب فتح الذين يسيطرون على ثلاثة أرباع المجلس التشريعي لصالح هذه الحكومة الجديدة.
______________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة