المؤبد لمغتالي شيشاني منشق بدبي   
الاثنين 1431/4/28 هـ - الموافق 12/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)

يامادييف في منزله ببلدة غوديرمس الشيشانية (الفرنسية-أرشيف)
حكمت محكمة إماراتية بالسجن المؤبد على إيراني وطاجيكي أدانتهما بالتورط في اغتيال قائد عسكري شيشاني لاجئ في دبي العام الماضي.

واتهم الإيراني مهدي تقي والطاجيكي محسود جان عصمتوف بالتحريض على اغتيال سليم يامادييف وتسهيل قتله بمسدس في موقف للسيارات في مجمع سكني فخم مطل على البحر في مارس/آذار 2009.

وورد في تقارير صحفية أن المدانين قالا إنهما بريئان فيما أكد محامي الدفاع عنهما أن التهم الموجهة إليهما "لا أساس لها ولم يتم إثباتها".

وكان يامادييف قد حارب ضد روسيا في حرب الشيشان الأولى (1994 - 1996) حين تعرضت موسكو لهزيمة مذلة واضطرت إلى الانسحاب من الجمهورية الروسية الانفصالية الواقعة جنوبي البلاد.

لكنه ما لبث أن غير ولاءه -كمعظم زعماء التمرد الآخرين- عندما أرسل الرئيس الروسي حينها فلاديمير بوتين عام 1999 قواته لاستعادة السيطرة على الشيشان.

وتولى يامادييف قيادة كتيبة فوستوك -وهي وحدة من متمردين سابقين متمرسين في القتال لعبت دورا هاما في القضاء على المقاومة في الشيشان- وفي عام 2005 حصل على لقب "بطل روسيا" وهو أرفع وسام في البلاد.

وكان يامادييف من خصوم الزعيم الشيشاني رمضان قديروف وتحدى سيطرته على قوات الأمن حتى عام 2008 حين فصل من قيادة كتيبة للقوات الخاصة واضطر للجوء إلى دبي للنجاة بجلده بعد اغتيال شقيقه حسب ما أفادت وسائل الإعلام الروسية.

وفي أبريل/نيسان الماضي اتهمت شرطة دبي آدم دليمخانوف نائب رئيس وزراء الشيشان –وهو أيضا مستشار لقديروف- بتدبير حادث الاغتيال، لكن الأخير نفى مرارا تورطه في قتل يامادييف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة