احتجاجات واحتفالات في اليوم العالمي للعمال   
الجمعة 1436/7/12 هـ - الموافق 1/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 20:12 (مكة المكرمة)، 17:12 (غرينتش)

خرج مئات آلاف العمال حول العالم في مسيرات ومظاهرات اليوم الجمعة احتفالا بمناسبة عيد العمال الذي يوافق مطلع مايو/أيار من كل عام. ويطالب العمال بسن قوانين تضمن لهم ظروف عمل جيدة ورفع أجورهم. ولم تخل المظاهرات من صدامات مع الشرطة، خاصة في تركيا.

ففي الساحة الحمراء الشهيرة بموسكو تظاهر نحو 140 ألف شخص اليوم الجمعة في فعالية تنظم للمرة الثانية أمام الكرملين منذ سقوط الاتحاد السوفياتي، وفق ما أعلنته السلطات الروسية.

ووفق النقابات الروسية، يتوقع مشاركة 2.5 مليون شخص في مظاهرات عيد العمال في كافة أنحاء البلاد.

وفي إيران خرج آلاف العمال وسط طهران بمناسبة عيد العمال للمطالبة بتحسين ظروف المعيشة والدعوة إلى تعزيز التوظيف، وفق ما نقلته وكالة الأخبار العمالية "إيلنا"، وهذه المرة الأولى التي تجري فيها مظاهرة مماثلة في الأول من مايو/أيار.

واحتفل اليابانيون مبكرا باليوم العالمي للعمال في غياب المسؤولين الحكوميين، حيث تظاهر آلاف العمال تعبيرا عن سخطهم على السياسات الاقتصادية. ويَنتقد العمال سعيِ اليابان لتوقيع اتفاقية المشاركة عبر المحيط الهادي للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة. كما خرجت مظاهرات مماثلة في كوريا الجنوبية والفلبين وبلدان آسيوية أخرى.

وفي كوبا انضم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إلى نظيره الكوبي راؤول كاسترو في تظاهرة بهافانا بمناسبة عيد العمال. وشارك الآلاف في التظاهرة التي جمعت بين الرئيسين اليساريين.

جانب من مسيرة نظمها الحزب الشيوعي العراقي بمناسبة عيد العمال (غيتي)

مطالب مزمنة
وعلى المستوى العربي، شهد عيد العمال هذه السنة احتفالات باهتة في كبريات المدن المغربية على خلاف السنوات الماضية، خاصة بعد إعلان ثلاث مركزيات نقابية كبرى مقاطعتها لاحتفالات "عيد الشغل" احتجاجا على "عدم التزام الحكومة بتنفيذ تعهداتها".

وفي المقابل خرج المئات من العمال المنتسبين إلى نقابة الاتحاد المغربي للشغل في مسيرة بمدينة الدار البيضاء (90 كلم جنوب الرباط) إحياءً لليوم العالمي للعمال، ودعما للإجراءات التي تقوم بها الحكومة.

وفي تونس انتظم تجمع عمالي أمام مقر الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية)، بينما نظمت الجبهة الشعبية بتونس (ائتلاف لأحزاب يسارية)، مسيرة في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي بالعاصمة تونس بمناسبة الاحتفال بعيد العمال رفعوا فيه شعارات تناصر حقوق العمال.

وكانت الحكومة التونسية قد وقعت مع الاتحاد العام التونسي للشغل أمس الخميس اتفاقا بزيادة في أجور موظفي القطاع الحكومي تتراوح بين 25 و35 دولارا ينتفع بها قرابة 800 ألف موظف بداية من يناير/كانون الثاني 2015.

كما نظمت احتفالات عمالية في لبنان والجزائر وفلسطين والعراق الذي شهد مسيرة ضمت مئات العمال دعا إليها الحزب الشيوعي العراقي.

وفي أوروبا شهدت مدن أوروبية عدة مسيرات عمالية نظمتها خاصة الأحزاب اليسارية، وتجمع الآلاف في وسط العاصمة اليونانية أثينا تلبية لدعوات من الاتحادات النقابية الخاصة والعامة، شارك فيها وزير المالية يانيس فاروفاكيس يرافقه ثلاثة وزراء من حكومة حزب سيريزا اليساري.

أما في تركيا فقد لجأت الشرطة التركية اليوم الجمعة إلى الغاز المدمع وخراطيم المياه لتفريق مظاهرة بمناسبة عيد العمال، بعد منع التظاهر في ساحة تقسيم الشهيرة. وأعلن عن إصابة 24 شخصا -بينهم ستة من عناصر الشرطة- في الأحداث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة