العثور على 53 جثة لعراقيين وتقدم للمسلحين بديالى   
الأربعاء 1435/9/13 هـ - الموافق 9/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:49 (مكة المكرمة)، 10:49 (غرينتش)

عثرت الشرطة العراقية اليوم الأربعاء على 53 جثة تعود لمدنيين قرب مدينة الحلة جنوب بغداد. وعلى صعيد آخر، قالت مصادر محلية إن مسلحين سيطروا على منطقة الصدور شمال قضاء المقدادية في ديالى، بينما أعلن الجيش أنه يستعد لدخول مدينة تكريت التي يسيطر عليها المسلحون.

وأعلن مصدر أمني عراقي العثور على الجثث في منطقة الخميسية جنوبي مدينة الحلة (مائة كيلومتر جنوب بغداد).

وقال المصدر إن الجثث كانت مقيدة الأيدي ومصابة بطلقات نارية في مناطق متفرقة من الجسم، مؤكدا أن هويات الجثث ما زالت مجهولة.

ووفق مسؤول في مركز المشرحة، فإن الضحايا تعرضوا للقتل قبل أسبوع على أقل تقدير.

اشتباكات أمس بين مسلحين والقوات الحكومية بمنطقة الخمسة كيلو (الجزيرة)

تقدم للمسلحين
وعلى صعيد التطورات الميدانية، قالت مصادر محلية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد إن مسلحين سيطروا على منطقة الصدُوّر ومركز شرطتها شمال قضاء المقدادية في ديالى.

وأضافت المصادر أن معارك عنيفة دارت بين مسلحين وقوات الجيش العراقي التي تساندها مليشيات "عصائب أهل الحق" و"سرايا السلام" بالقرب من مقر الفيلق الثاني الذي تتمركز فيه قوات اللواء عشرين.

وفي السياق، أكد شهود عيان مقتل خمسة مدنيين وإصابة 11 آخرين أمس الثلاثاء في قصف لطائرات عراقية استهدف إحدى المناطق غربي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.

وقال شهود العيان إن طائرات تابعة لسلاح الجو العراقي قصفت منطقة الهرمات غربي الموصل، والذي تسبب في سقوط قتلى وجرحى وإلحاق أضرار بعدد من المنازل.

وكان الجيش العراقي تحدث عن أنه سيدخل مدينة تكريت قريبا وينهي سيطرة المسلحين عليها.

من جهة أخرى، قالت مصادر للجزيرة إن اشتباكات عنيفة بين مسلحين وقوات حكومية مدعومة بالصحوات والمليشيات جرت أمس في منطقة الخمسة كيلو غربي مدينة الرمادي بمحافظة الأنبار غرب بغداد.

يشار إلى أن ما يعرف بمجلس العشائر العراقية دعا الاثنين تنظيم الدولة الإسلامية إلى التوجه نحو بغداد "لتخليصها من الظلم والمليشيات".

قتلى من الشرطة
وفي تطور آخر، ذكرت مصادر أمنية أن ثلاثة من عناصر الشرطة قتلوا وأصيب اثنان آخران أمس الثلاثاء في قصف بقذائف الهاون استهدف تجمعا للشرطة في إحدى المناطق شمالي مدينة الحلة.

وقالت المصادر إن مسلحين قصفوا عصر أمس تجمعا لقوات الشرطة في منطقة جرف الصخر شمالي مدينة الحلة بقذائف الهاون، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

ويشهد العراق منذ أكثر من ثلاثة أسابيع مواجهات بين مسلحي العشائر ومعهم عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في مواجهة القوات الحكومية مدعومة بمليشيات ومتطوعين، بعد سيطرة المسلحين على أجزاء واسعة من شمال البلاد، من بينها مدينتا الموصل وتكريت، إضافة إلى مناطق غرب العاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة