حماس تدين هجمات فرنسا وتندد بتحريض نتنياهو   
الأحد 21/3/1436 هـ - الموافق 11/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 5:13 (مكة المكرمة)، 2:13 (غرينتش)

أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الهجمات التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس الأربعاء الماضي، وقالت إنه لا يوجد مبرر لقتل الأبرياء، واستنكرت ما سمتها المحاولات البائسة لإسرائيل للربط بين أنشطتها والعنف في فرنسا.

وقالت الحركة في بيان -كتب بالفرنسية أيضا- إنها "تؤكد على موقفها المحدد من الأحداث الأخيرة في باريس والمنسجم مع بيان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، والذي استنكر وأدان ما حدث من اعتداء على صحيفة شارلي إيبدو، وأن أي خلاف في الرأي والفكر ليس مبررا لقتل الأبرياء".

وأكدت حماس أيضا في بيانها استنكارها لما سمتها المحاولات البائسة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "للربط بين الحركة ومقاومة شعبنا من جهة والإرهاب عبر العالم من جهة أخرى، خاصة في لقائه الأخير مع السفير الفرنسي لدى إسرائيل".

وأكدت الحركة في بيانها أن محاولات نتنياهو ستبوء بالفشل ولن تنقذه وكيانه من الملاحقة كمجرمي حرب.

كما طالبت العالم بالوقوف "إلى جانب شعبنا وحمايته من إرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل، وأن تعالج أحد أهم أسباب الإرهاب عبر العالم والمتمثل في استمرار الاحتلال وانتهاك المقدسات".

وكان 17 شخصا قد لقوا حتفهم في أعمال عنف على مدى ثلاثة أيام في باريس، بدأت بهجوم على صحيفة شارلي إيبدو يوم الأربعاء وانتهت باحتجاز مزدوج للرهائن يوم الجمعة في مطبعة خارج باريس ومتجر للأطعمة اليهودية في المدينة.

ولقي الهجوم إدانة دولية واسعة من حكومات ومنظمات إسلامية في فرنسا وخارجها، كما أن من المنتظر أن يشارك في "المسيرة الجمهورية" اليوم الأحد الرئيس الفلسطيني محمود عباس والملك الأردني عبد الله الثاني، إضافة إلى قادة من أوروبا وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة