الثلوج تشل الحركة بالشرق الأوسط ومخاوف من فيضانات   
الأحد 1424/12/24 هـ - الموافق 15/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فتيان فلسطينيون يلهون بالثلج في نابلس (الفرنسية)

تسبب هطول الثلوج بغزارة في الشرق الأوسط وما صاحبها من رياح شديدة بلغت سرعتها 80 كلم بالساعة إلى شل حركة المواصلات والنقل الجوي وجميع مظاهر الحياة الأخرى الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية وعزل قرى وبلدات بأكملها في عدد من دول المنطقة خاصة في لبنان وسوريا والأردن وفلسطين.

وغطت الثلوج اليوم معظم الأراضي اللبنانية نتيجة عاصفة ثلجية ضربت المنطقة، ما أسفر عن مقتل لبناني واحد وقطع الطرق الجبلية ابتداء من ارتفاع 700 متر وعزل مئات القرى ومحاصرة العشرات من السيارات كما أفادت الشرطة اللبنانية.

وشاركت فرق من الجيش اللبناني والدفاع المدني ووزارة الأشغال بفتح الطرقات التي ما لبث أن أغلقها تساقط الثلوج بوتيرة سريعة، كما عملت على إنقاذ عشرات السيارات التي عزلتها الثلوج في المرتفعات الجبلية في شمال لبنان وجنوبه وشرقه.

وألحقت العاصفة أضرارا بالغة بالمزروعات التي يصعب تقدير حجمها حاليا وفق المختصين بسبب استمرار العاصفة المتوقع حتى الغد.

كما أدت العاصفة الثلجية إلى قطع الطريق الدولية التي تربط بيروت بدمشق وأيضا توقف الحركة في مرفأي صيدا وصور في جنوب لبنان.

كثافة الثلوج عطلت حركة المواصلات (الفرنسية)
وفي سوريا أغلقت أيضا الكثير من الطرقات الهامة ولا سيما في جنوب وغرب البلاد. وفي القنيطرة التي تبعد 70 كلم جنوب غرب دمشق في المنطقة غير المحتلة من مرتفعات الجولان بلغ ارتفاع الثلج 50 سنتيمترا وفقا لأجهزة الأرصاد الجوية.

وفي منطقة حمص وسط غرب سوريا تساقطت الأمطار بغزارة متسببة في فيضان قنوات المياه وقطع الكثير من الطرق، دون أن تتسبب في وقوع ضحايا.

وأدى تراكم الثلوج المستمر تساقطها إلى شل مظاهر الحياة في معظم مناطق الأردن، حيث أعلنت الحكومة عن تعطيل المدارس والجامعات والدوائر الحكومية اليوم، في ما أعلنت القوات المسلحة وأجهزة الدفاع المدنى حالة الطوارئ تحسبا لأي تطورات، وذلك بعد أن أغلقت الثلوج معظم الشوارع الرئيسية.

واستمر تساقط الثلوج طوال الليلة الماضية وصباح اليوم وقالت دائرة الأرصاد الجوية الأردنية إنه يتوقع استمرارها حتى صباح الغد، مشيرة إلى أن كثافة الثلوج وصلت في بعض المناطق خاصة المرتفعة إلى نصف متر.

وحذرت دائرة الأرصاد الجوية من تراكم الثلوج وشدة الرياح وتشكل السيول وحدوث الفيضانات في المناطق المنخفضة إضافة إلى تدني مدى الرؤية الأفقية بسبب الغيوم القريبة من سطح الأرض والضباب الكثيف.

وذكرت وسائل الإعلام أن حركة الملاحة الجوية في مطار الملكة علياء في عمان شهدت اضطرابا مع تأخر بعض الرحلات إلا أنه بقي مفتوحا.

انهيارات في القدس
وفي القدس المحتلة غطت الثلوج المدينة إضافة إلى مناطق الجليل، في الوقت الذي تساقطت فيه أمطار غزيرة على بقية أنحاء إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

الثلوج كست مآذن القدس وأسطح المنازل (رويترز)
وقامت جرافات بلدية القدس بفتح الطرق الرئيسية في المدينة, إلا أن حافلات النقل العام لم تعمل اليوم. كما أغلقت المدارس بينما انهار جدار قرب باب المغاربة في القدس الشرقية تحت وطأة الثلج المتراكم عليه.

وحمل قاضي القضاة الفلسطيني الشيخ تيسير التميمي إسرائيل المسؤولية عن انهيار الطريق المؤدي إلى باب المغاربة. وقال في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه إن سبب انهيار الطريق هو الحفريات المستمرة التي تقوم بها سلطات الاحتلال في منطقة المسجد الأقصى وتحت أساساته. ودعا منظمة المؤتمر الإسلامي ولجنة القدس وجامعة الدول العربية ولجنة اليونسكو لعقد قمة عاجلة لبحث خطورة الموقف.

وقد اكتست رام الله وأجزاء من نابلس وبيت لحم والخليل باللون الثلجي الأبيض. وأعلنت وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية حالة الطوارئ، في حين حذر الدفاع المدني الفلسطيني المواطنين من إمكانية الانزلاق على الطرق بسبب تحول الثلوج إلى جليد في بعض الأماكن.

وفي قبرص تساقطت الثلوج بغزارة على مرتفعات ترودوس وسط البلاد التي بلغ ارتفاع طبقة الثلج فيها أكثر من متر. كما توقفت حركة الملاحة في مطار أثينا لعدة ساعات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة