مارادونا يتهم الفيفا بمحاباة المنتخبات الكبيرة   
السبت 1435/8/24 هـ - الموافق 21/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:56 (مكة المكرمة)، 19:56 (غرينتش)

اتهم نجم كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بمحاولة إنقاذ المنتخبات الكبيرة في المونديال لإرضاء الشركات الراعية، وذلك بعد إخضاع سبعة لاعبين من منتخب كوستاريكا لاختبارات الكشف عن المنشطات بعد فوزهم على إيطاليا (1-صفر) أمس الجمعة في الجولة الثانية للمجموعة الرابعة ضمن كأس العالم في البرازيل.

وحسب الموقع الرسمي لصحيفة "لا غازيتا" الإيطالية خضع خمسة لاعبين كوستاريكيين لاختبارات الكشف عن المنشطات، بالإضافة إلى لاعبين آخرين تستدعيهما الفيفا عادة، حسب القوانين الجاري العمل بها. وعلل الاتحاد الدولي قراره في تصريح للصحيفة الإيطالية بأن اللاعبين الخمسة الآخرين لم يخضعوا للفحص قبل انطلاق النهائيات.

ووصف مارادونا في برنامجه عن المونديال الذي يقدمه يوميا على قناة تلفزيونية فنزويلية ذلك الإجراء بأنه "قلة احترام".

ولم يقتنع النجم الأرجنتيني الذي استبعد من مونديال 1994 في الولايات المتحدة بسبب تناوله مادة الإفدرين المحظورة بتبريرات الفيفا، وقال إن القرار "يخالف القوانين"، وأضاف "لاعبان فقط من كل منتخب يجب أن يخضعا لفحص المنشطات.. ولكن سبعة لاعبين؟ لم أر في حياتي ذلك".

وبرر مارادونا قرار الاتحاد الدولي بأن الشركات الراعية "لن تدفع الأموال التي وعدت الاتحاد الدولي بها" في حال غياب المنتخبات الكبيرة مثل إيطاليا عن الدور ثمن النهائي، وقال "يحصل ذلك فقط لأن البعض أحرجتهم كوستاريكا، ولأن المنتخبات الكبرى لن تتأهل (إلى الدور الثاني)، وعليه لن يدفع الرعاة ما وعدوا به".

وكانت كوستاريكا تغلبت على أوروغواي -بطلة العالم مرتين- (3-1)، قبل أن تحقق فوزا مفاجئا على إيطاليا حاملة اللقب أربع مرات، وحجزت بطاقتها إلى ثمن النهائي، وأقصت بذلك إنجلترا بطلة العالم مرة واحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة