أمير قطر يدعو للديمقراطية ويرفض التباطؤ في الإصلاح   
الخميس 1425/4/15 هـ - الموافق 3/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أمير قطر يشدد على الإصلاح والديمقراطية بالمنطقة العربية (الفرنسية- أرشيف)
حذر أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني من التباطؤ في الإصلاح تحت حجج مختلفة ودعا إلى ترسيخ الديمقراطية في العالم العربي.

واعتبر الأمير في افتتاح مؤتمر الديمقراطية والإصلاح في الوطن العربي المنعقد في الدوحة أن الترويج للاختلاف بين الدول العربية يفسح المجال أمام البعض لتبرير التملص من السير في طريق الإصلاح.

ورفض الأمير التباطؤ في الإصلاح بحجة "الصراع مع إسرائيل أو انتظار السلام معها".

وأضاف الشيخ حمد أمام أكثر من سبعين شخصية يمثلون المجتمع المدني في العالم أن "هناك ذريعة أخرى بدأت تظهر في بعض أرجاء المنطقة تدعو إلى محاربة الإصلاح بحجة أنه آت من الخارج", داعيا إلى "صياغة رؤية إصلاحية عربية مستقلة".

وأكد أن الإسلام لم يكن يوما ليتناقض مع مسعى المصلِحين لتشجيع الحريات، وأن من يرفض الديمقراطية باسم الإسلام إنما يرفض الإسلام ذاته.

وقال أمير قطر "إن منطقتنا لم تصل إلى ما تقاسيه من خطوب إلا لتوانيها عن الإصلاح وبعدها عن الديمقراطية", معتبرا أنه "من الضروري بناء ثقافة جديدة تحل محل ثقافة الهيمنة والجبروت".

من جهة أخرى حذرت الورقة الرئيسية المقترحة كأساس للمناقشات في المؤتمر الذي ينظمه مركز دراسات الخليج في قطر بمشاركة شخصيات سياسية وأكاديمية وفكرية من مختلف الدول العربية, السلطات العربية "من العواقب الوخيمة لغياب الديمقراطية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة