إيران ترحب بالتقنية النووية بقمة الخليج وتنتقد طرحها للجزر   
الثلاثاء 1427/11/21 هـ - الموافق 12/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:16 (مكة المكرمة)، 21:16 (غرينتش)
المتحدث باسم الخارجية يرفض موقف قمة الرياض من الجزر الثلاث (الفرنسية-أرشيف)

رحبت إيران بتأكيد قمة مجلس التعاون الخليجي االتي انهت أعمالها في الرياض بقرارها الساعي لامتلاك التقنية النووية للأهداف السلمية، ولكنها رفضت في نفس الوقت موقف القمة من قضية الجزر الثلاث.

وأشار الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني إلى أن هذا القرار يعد خطوة ايجابية في إطار تحقيق الحقوق والمصالح المشروعة لشعوب المنطقة.
 
وأوضح فيما يتعلق بالنووي الإيراني ضرورة إيجاد تسوية سلمية له، مؤكدا على إرادة بلاده الراسخة لمواصلة الحوار مع الأطراف المعنية.
 
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (أرنا) عن حسيني "نتوقع من مجلس التعاون أن يدعو الأطراف الأخرى للحوار مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية للتوصل إلى التفاهم اللازم وتجنب النظرة الأحادية إزاء هذا الموضوع".
 
ولفت إلي تأكيد بيان مجلس التعاون "على ضرورة إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل ومراقبة المنشآت النووية التابعة للكيان الصهيوني، وانضمام هذا الكيان إلى معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية".
 
قضية الجزر
وعلى صعيد آخر تمسكت طهران بمواقفها السابقة من قضية الجزر الإماراتية أبو موسي وطنب الكبرى وطنب الصغرى التي احتلتها الجمهوية الإسلامية عام 1973.
 
وقال الناطق الرسمي للخارجية "إن إيران ترفض المزاعم التي تناولها البيان الختامي بشأن الجزر الإيرانية الثلاث".
 
وأكد أن هذه الجزر تعد جزء‌ا لا يتجزأ من الأراضي الإيرانية. وشدد على أن "مثل هذه المزاعم المكررة مرفوضة بتاتا وتفتقد لأي من الأسس القانونية من وجهة نظر الجمهورية الإسلامية الإيرانية".
 
ورأى أن أي تدخل لأطراف أخرى في سوء الفهم الناشب "بين إيران والإمارات حول جزيرة أبو موسى لن يساعد على إزالته".
 
وكان البيان الختامي لمجلس التعاون الخليجي قد أشار إلى أن دول الخليج العربية التي تشعر بقلق من امتلاك إيران وإسرائيل برامج نووية, تريد الحصول على قدرة لتطوير طاقة نووية لأغراض سلمية.
 
وقال أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية في ختام القمة -التي استمرت يومين- إن اللجنة العليا أمرت بدراسة موسعة للمجلس لوضع برنامج مشترك في التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية وفقا للمعايير والترتيبات الدولية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة