بلغاريون يبنون سفينة نوح قرب البحر الأسود   
الاثنين 1423/6/18 هـ - الموافق 26/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألهمت حملة علمية تهدف إلى إثبات أن الطوفان الذي غمر مدينة النبي نوح عليه السلام والوارد ذكره في الكتب المقدسة الثلاث حصل في البحر الأسود وليس في مكان آخر.. ألهمت رجال أعمال في بلغاريا بفكرة بناء نسخة مطابقة لسفينة النبي نوح عليه السلام للترويج السياحي.

ومن المقرر أن تبنى السفينة قرب منتجع سياحي على البحر الأسود، على أن يفتح في وجه السياح العام المقبل. وسوف يغطى خشب السفينة البالغ طوله 112 مترا بجلود الحيوانات، في حين يؤدي ممثلون أدوار شخصية نوح وأفراد عائلته كما ورد في الكتاب المقدس.

وترأس عالم الجيولوجيا الأميركي روبرت بالارد بعثة أميركية بلغارية العام الماضي للبحث في أعماق البحر الأسود عن بقايا طوفان نوح. وسبق للخبير الأميركي أن كشف عن حطام السفينة تايتانيك العملاقة الغارقة عام 1985. وسيستخدم هذا الخبير وسائل التكنولوجيا الحديثة في بحثه تتضمن إنسانا آليا للغطس فيه معدات للإضاءة وكاميرات للتصوير.

ويعتقد بأن المكان الذي اندثرت فيه الحضارة القديمة واستقرت به سفينة نوح عليه السلام، يقع في البحر الأسود بسبب الطوفان العظيم الذي غمره قبل 7600 سنة.

وكان البحر الأسود في الأزمنة القديمة عبارة عن بحيرة مغلقة من الماء العذب ليس لها اتصال بالبحر المتوسط، ثم حدث ذوبان جليدي في تلك الفترة أدى إلى زيادة كمية الماء في البحر المتوسط، فارتفع مستواه ليحطم السد الطبيعي لمدخل المضيق عند اقتحامه للبحر الأسود مكونا مضيق البسفور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة