الصفاقسي يحرز لقب دوري أبطال العرب   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:14 (مكة المكرمة)، 5:14 (غرينتش)

لاعب الصفاقسي التونسي أنيس أبو جولبان يتسلم الكأس من الرئيس اللبناني إميل لحود (الفرنسية)

تخطى الصفاقسي التونسي منافسه الإسماعيلي المصري 4-3 بركلات الترجيح بعد أن انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي ليظفر بلقب مسابقة دوري أبطال العرب في كرة القدم.

جرت المباراة النهائية مساء الأحد على ملعب المدينة الرياضية في بيروت أمام خمسة آلاف متفرج.

ونال الصفاقسي عقب فوزه مبلغ 2.6 مليون دولار جائزة المركز الأول مقابل 1.066 مليون دولار للإسماعيلي صاحب المركز الثاني.

وفي ركلات الترجيح, سجل للصفاقسي تينيما انجاي وفاتح الغربي ووسام العابدي وطارق التايب, وأهدر السنغالي باب مالك, في حين سجل للإسماعيلي حسني عبد ربه وأحمد فتحي ومحمد حمص, وأهدر محمد أبوجريشة وعبد الله سعيد.

وجاء الزمالك المصري ثالثا بتغلبه على الهلال السعودي 3-2. وحضر المباراة الرئيس اللبناني العماد إميل لحود ورئيس الاتحاد العربي الأمير سلطان بن فهد ورئيس الاتحاد الآسيوي القطري محمد بن همام.

وجدد الصفاقسي فوزه على الإسماعيلي بعد أن تغلب عليه 4-صفر و3-صفر ذهابا وإيابا في الدور ربع النهائي.

صفوف شبه مكتملة
ولعب الفريقان بتشكيلتيهما الأساسيتين مع غياب واحد من كل منهما, المالي درامان تراوري في صفوف الإسماعيلي لخلاف بين النادي والاتحاد المالي, وهيثم المرابط في صفوف الصفاقسي بعد أن فضل المدرب مراد محجوب الاحتفاظ به على مقاعد الاحتياط.

وشهدت المباراة أفضلية للإسماعيلي طيلة المباراة بفضل الانتشار الجيد للاعبيه على أرضية الملعب واستحواذهم على الكرة وكان بإمكانهم افتتاح التسجيل في أكثر من مناسبة ولكن الحظ لم يحالفهم في بعضها خصوصا تسديدة لأحمد الجمل ردتها العارضة.

في المقابل, بدا الصفاقسي تائها على أرضية الملعب في ظل الرقابة التي فرضت على صانع ألعابه طارق التايب من أحمد فتحي فلم يشكل الهجوم التونسي أي خطورة على مرمى الحارس محمد صبحي إلا في ما ندر من فرص. كما أن لاعبي الإسماعيلي تفننوا في التلاعب بلاعبي الصفاقسي وإرغامهم على الركض يمينا وشمالا فلجؤوا للخشونة في بعض الأحيان للحد من خطورة المهاجمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة