خمسة قتلى واستنفار أمني بالعراق   
الجمعة 25/9/1434 هـ - الموافق 2/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:44 (مكة المكرمة)، 12:44 (غرينتش)
أعمال العنف حصدت في يوليو/تموز الماضي أكثر من 1000 قتيل (الفرنسية)
قال مصدر في شرطة نينوى بالعراق إن ضابطا وأربعة جنود قتلوا في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش لدى مرورها في الطريق العام جنوب مدينة الموصل، في حين شهد عدد من المدن العراقية استنفاراً أمنيا بعد ورود معلومات تفيد بنية مسلحين شن هجمات على عدد من السجون.

ففي محافظة صلاح الدين، فرض حظر تجوال شامل على مدينتي تكريت وبيجي بعد تحذيرات عن وجود 11 سيارة ملغمة، تنوي جماعات مسلحة استخدامها في مهاجمة سجني التسفيرات.

وفي مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى، شددت القوات العراقية إجراءاتها الأمنية في محيطي سجنين مركزيين تحسبا لوقوع هجمات من قبل مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة.

ويأتي هذا الاستنفار الأمني بعد تعرض سجني أبو غريب والتاجي لهجومين أسفرا عن هروب نحو ألف سجين في الـ21 من الشهر الماضي، كما يأتي في أوج موجة عنف دموية حصدت في يوليو/تموز المنصرم وحده أكثر من 1000 قتيل.

صلوات موحدة
في شأن آخر، أقيمت اليوم في ست محافظات عراقية بينها العاصمة بغداد صلوات جمعة موحدة تحت شعار "رمضان الصحابة فتح ورمضاننا صمود".

ويشهد العراق منذ أكثر من سبعة أشهر مظاهرات واعتصامات احتجاجا على سياسة رئيس الوزراء نوري المالكي وللمطالبة بإصلاحات سياسية وقانونية.

وفي مقدمة مطالب المحتجين إطلاق المعتقلين والمعتقلات وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب وإلغاء قانون المساءلة والعدالة وتحقيق التوازن الطائفي في أجهزة الدولة ومؤسساتها وتنظيم تعداد سكاني لمعرفة النسب الحقيقية لمكونات الشعب العراقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة