القضاء البلجيكي يرفض ملاحقة مجرم حرب كونغولي   
الثلاثاء 1423/2/4 هـ - الموافق 16/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعتبر القضاء البلجيكي أنه غير مختص للنظر في ملاحقات ضد وزير الخارجية السابق في جمهورية الكونغو الديمقراطية عبد الله يروديا.

وقال متحدث باسم غرفة الاتهام في بروكسل إن القانون البلجيكي المعروف باسم "قانون الاختصاص العالمي" لا يتعارض مع مبدأ القانون العام البلجيكي القائل إنه لا يمكن رفع دعوى على وقائع ارتكبت خارج الأراضي البلجيكية إلا إذا كان المتهم موجودا في بلجيكا.

وكان يروديا الذي لا يشغل حاليا أي منصب وزاري ملاحقا في بلجيكا بموجب قانون يعود إلى عام 1993 حول جرائم الحرب والإبادة. ويجري القضاء البلجيكي أيضا تحقيقا بشأن خطابات يروديا المعادية للتوتسي التي ألقاها عام 1998 في بداية الحرب في جمهورية الكونغو الديمقراطية بين حكومة كينشاسا من جهة وحركة التمرد وحلفائها الروانديين من جهة أخرى.

وفي 14 فبراير/شباط الماضي ألغت محكمة العدل الدولية في لاهاي مذكرة الاعتقال الدولية التي أصدرتها بلجيكا ضد يروديا، معتبرة أنها تشكل انتهاكا لمبدأ الحصانة التي يتمتع بها أي وزير يمارس مهامه.

غير أن المتحدث باسم القضاء البلجيكي اعتبر أن القرار الذي أعلن أمس ليس له علاقة بقرار محكمة العدل الدولية. وقال "تجب الإشارة إلى أن جميع الدعاوى المرفوعة في إطار هذه القضية أعلن عدم قبولها وليس فقط المرفوعة على يروديا بصفته وزير خارجية لدولة أخرى".

محاكمة شارون
فلسطينية تحمل صورة أحد أقاربها الذي قتل في مجازر صبرا وشاتيلا أمام محكمة بروكسل (أرشيف)
ومن المقرر أن يعلن ثلاثة قضاة في غرفة الاتهام البلجيكية يوم 15 مايو/أيار القادم قرارهم بشأن قبول أو رفض الدعوى المرفوعة في بلجيكا ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون المتهم بالمسؤولية عن مذابح صبرا وشاتيلا.

وقال المتحدث إن القضاة ليسوا ملزمين باتخاذ الموقف نفسه بما يتعلق بمحاكمة شارون، مضيفا أنهم إذا ما اتخذوا قرارا معاكسا فسيكون على محكمة النقض البت في الأمر.

وأوضح أنه إذا ما اتخذوا قرارا مماثلا فإن ولاية قانون الاختصاص العالمي ستصبح محدودة إلى حد كبير، وسيتم إلغاء الدعاوى المرفوعة على شارون وتلك المرفوعة في بلجيكا ضد فيدل كاسترو وصدام حسين وكذلك ياسر عرفات.

يشار إلى أن القانون البلجيكي الصادر عام 1993 طبق للمرة الأولى في ربيع عام 2001 عندما أدين أربعة روانديين في بروكسل وحكم عليهم بعقوبات ثقيلة بالسجن لدورهم في جريمة الإبادة التي جرت في بلادهم عام 1994. وقد ألقي القبض على الأربعة أثناء وجودهم على الأراضي البلجيكية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة