سبعة أفلام تتنافس في مهرجان جمعية الفيلم بمصر   
الخميس 30/1/1426 هـ - الموافق 10/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:12 (مكة المكرمة)، 10:12 (غرينتش)
يفتتح فيلم "حب البنات" لخالد الحجر السبت المقبل مسابقة مهرجان جمعية الفيلم المصرية، بعدما اعتبره النقاد من أفضل الأفلام التي عرضت عام 2004، وهو بطولة ليلى علوي وأشرف عبدالباقي وحنان ترك وهنا شيحة.
 
كما تشارك إلى جانب هذا الفيلم ستة أفلام أخرى هي "بحب السيما" لأسامة فوزي بطولة ليلى علوي ومحمود حميدة والطفل يوسف عثمان، والذي أثار جدلا واسعا حيث اعتبره الأقباط مسيئا لهم وقام بعضهم برفع دعوى قضائية ضد عرضه، غير أن المحكمة رفضت الدعوى.
 
وفيلم  "عريس من جهة أمنية" لعلي إدريس بطولة عادل إمام وشريف منير وحلا شيحا، وقد اعتبره النقاد في حينه نقلة للفنان عادل إمام مقارنة مع الأفلام التي شارك فيها خلال السنوات العشر الأخيرة.
 
أما رابع الأفلام فهو فيلم "إسكندرية نيويورك" ليوسف شاهين بطولة محمود حميدة ويسرا ولبلبة، وراقص البالية لأحمد يحيى وهو الفيلم الثالث من أفلام السيرة الذاتية للمخرج ويبرز فيه حبه وكراهيته في آن للولايات المتحدة الأميركية.
 
وكذلك فيلم "أحلى الأوقات" أول أفلام هالة خليل بطولة هند صبري وحنان ترك ومنة شلبي وخالد صالح وسامي العدل، وهو من الأفلام التي اعتبرها النقاد من البدايات الجدية للنهوض بالسينما المصرية.
 
ويأتي فيلم "تيتو" لطارق العريان بطولة أحمد السقا وخالد صالح وعمرو واكد وحنان ترك، ويستند إلى مفهوم الحركة الأميركي ضمن تقنيات متطورة تم الاستعانة خلالها بخبراء مفرقعات من جنوب أفريقيا, بالإضافة إلى آخر الأفلام المشاركة وهو "فول الصين العظيم" لشريف عرفة بطولة محمد هنيدي ومجموعة من الفنانين الصينيين.
 
يذكر أن مهرجان جمعية الفيلم هو المهرجان الأهلى الثاني من حيث العمر بعد مهرجان المركز الكاثوليكي، ويستند إلى القيمة الفنية للأفلام المشاركة، حيث يقوم أعضاء الجمعية باختيار الأفلام التي تشارك فيه من بين الأفلام المعروضة خلال العام السابق على عقد المهرجان.
 
وسيتم تكريم الفنانين هدى سلطان وحسن يوسف والناقد يوسف رزق الله إلى جانب اثنين من قدامى العاملين في صناعة السينما المصرية، هما مدير الإنتاج حسن سيد إسماعيل الذي بدأ عمله مع المخرج محمد كريم في الأربعينيات، وعبد الشافي عبد القدوس مساعد مخرج أول بدأ من الخمسينيات إلى العام 2000 ويقترب عمره الآن من التسعين.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة