البوسنة تطالب الإنتربول بإيقاف سفيرها السابق بالأمم المتحدة   
السبت 1422/10/21 هـ - الموافق 5/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت السلطات البوسنية إنها طلبت من الشرطة الدولية "الإنتربول" إصدار مذكرة توقيف دولية للقبض على السفير البوسني السابق لدى الأمم المتحدة محمد ساسيربي. ويواجه السفير السابق اتهامات بسوء استعماله للاعتمادات الحكومية المخصصة له كممثل لجمهورية البوسنة في المنظمة الدولية.

وأعد المحاسبون بوزارة الخارجية البوسنية هذه الاتهامات بحق ساسيربي الذي عمل أيضا وزيرا للخارجية في بلاده بعد تحقيقات انتهت في مارس/ آذار الماضي، وبعد أن توصلوا إلى أنه تسبب في خسارة البعثة البوسنية في الأمم المتحدة لأكثر من 610 آلاف دولار عام 2000.

وأظهر تحقيق لاحق في بعض الصفقات المالية الأخرى أنه تصرف بدون وثائق قانونية في مبلغ يصل إلى 2.5 مليون دولار.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في الاتحاد الكرواتي البوسني إنه طلب من الإنتربول إصدار مذكرة التوقيف بحق الدبلوماسي السابق بعد رفضه المثول أمام محكمة بسراييفو ليدلي بأقواله في هذه الاتهامات.

من جانبه نفى السفير البوسني السابق لدى الأمم المتحدة هذه الاتهامات، وعزا التسيب المالي في مكتبه إلى الفوضى الشاملة التي سببتها الحرب العرقية في البوسنة. وكان ساسيربي قد أقيل من منصبه في ديسمبر/ كانون الأول 2000 إلا أنه مازال يقيم في الولايات المتحدة.

وبالإضافة إلى منصبي السفير بالأمم المتحدة ووزير الخارجية، عمل محمد ساسيربي كأحد المتحدثين باسم الحكومة أثناء الحرب التي اندلعت بين عامي 1992 و1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة