محكمة بريطانية تسمح بترحيل مشتبه فيه إلى أميركا   
الجمعة 1426/12/6 هـ - الموافق 6/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:12 (مكة المكرمة)، 22:12 (غرينتش)

هارون محتجز ببريطانيا منذ خمسة أشهر (الفرنسية-أرشيف)
قضت محكمة بريطانية اليوم الخميس بإمكانية تسليم بريطاني يشتبه في صلته بتنظيم القاعدة إلى الولايات المتحدة حيث سيواجه المحاكمة في اتهامات بالتآمر لإقامة معسكر تدريب في ولاية أوريغون الغربية.

وأشارت محكمة باو ستريت إلى أنه ليس هناك سبب قانوني يحول دون تسليم هارون رشيد أسود (30 عاما) المحتجز في بريطانيا ويكافح من أجل عدم تسليمه للولايات المتحدة منذ أن قبض عليه في زامبيا قبل ستة أشهر.

والخطوة التالية في القضية هي الإحالة إلى وزير الداخلية تشارلز كلارك الذي يجب أن يوافق على التسليم نيابة عن الحكومة البريطانية.

وكانت دعوى جنائية رفعت في محكمة اتحادية أميركية قد اتهمت أسود بـ"التآمر" لإقامة معسكر في بلاي بولاية أوريغون في عامي 1999 و2000 لتدريب مقاتلين للحرب في أفغانستان.

وقال محامون يمثلون الولايات المتحدة في جلسة لنظر قضية التسليم إن أسود زار الولايات المتحدة عام 1999 وكان يحمل أسطوانات مدمجة توضح كيفية صنع قنابل وإعداد سموم وشن عمليات عسكرية.

ويدفع أسود مع مشتبه فيه آخر في بريطانيا يعارض تسليمه للولايات المتحدة هو بابار أحمد بأن واشنطن تسيء معاملة المشتبه في تورطهم في ما يمسى الإرهاب.

وكان اعتقال أسود الذي حظي بتغطية إعلامية كبيرة في يوليو/تموز الماضي قد أثار تكهنات بشأن احتمال تورطه في الهجمات الانتحارية على شبكة مواصلات لندن والتي قتل فيها أكثر من 50 شخصا قبل بضعة أيام من اعتقاله. لكن الشرطة البريطانية قالت إنه ليس مستهدفا في تحقيقاتهم بشأن هذه التفجيرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة