لجنة تحكيم نسائية في مهرجان دمشق السينمائي   
السبت 1424/10/12 هـ - الموافق 6/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن منظمو مهرجان دمشق السينمائي الـ13 الذي بدأ اليوم أنهم قرروا أن تتألف لجنة تحكيم المسابقة الرسمية من النساء فقط وذلك بمناسبة اعتبار عام 2003 عاما سينمائيا.

ويفتتح المهرجان الذي يختتم في 13 من الشهر الجاري بعرض الفيلم الروسي "العودة" للمخرج أندريه زفياجينتسيف الحائز على جائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية الأخير.

ويتنافس في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة 26 فيلما منها فيلم أميركي وآخر فرنسي بعنوان "ذلك اليوم" للمخرج راوول رويز، ومن الأفلام المشاركة في هذه المسابقة الفيلم العلماني وداعا لينين للمخرج وولفغانغ بيكر.

وتشارك سوريا في المسابقة بفيلمين هما "ما يطلبه المستمعون" للمخرج عبد اللطيف عبد الحميد وفيلم "رؤى حالمة" لواحة الراهب، كما تشارك مصر بفيلمين هما "سهر الليالي" لمخرجه هاني خليفة, و"فيلم هندي" لمخرجه منير الراضي.

كما تنظم مسابقة للأفلام القصيرة يشارك فيها 30 فيلما، وبمناسبة مرور 75 عاما على إنتاج أول فيلم سوري, سيتم تنظيم تظاهرة للسينما السورية يعرض خلالها 60 فيلما سوريا.

ومن التظاهرات الأخرى للمهرجان "تاريخ السينما الجزائرية" ويعرض خلالها 18 فيلما و"تاريخ السينما الفرنسية" ويعرض أثناءها 40 فيلما إضافة إلى تظاهرة للسينما المصرية خلال عامي 2002 و2003.

ويكرم المهرجان هذا العام المخرج المصري الراحل حسين كمال مع عرض مجموعة من أفلامه من بينها "المستحيل" و"شيء من الخوف" و"ثرثرة فوق النيل" إلى جانب تكريم المخرج الراحل رضوان الكاشف من خلال عرض فيلمه "ليه يا بنفسج" وتكريم الفنانة الراحلة سناء جميل وعرض فيلمها "فجر يوم جديد".

ومن الفنانين العالميين يكرم المهرجان المخرج الأميركي-البريطاني الشهير ألفريد هيتشكوك، كما يقيم المهرجان سوقا للفيلم الدولي ستكون مناسبة للسوريين لمشاهدة أحدث الإنتاجات السينمائية الأوروبية والأميركية.

وتشارك في المهرجان 43 دولة وتعرض خلاله 450 فيلما من بينها 21 فيلما من الأفلام الحائزة على جائرة السعفة الذهبية في مهرجان كان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة