الأردن يكشف عن خلية استهدفت مصالح أميركية   
الثلاثاء 1424/5/10 هـ - الموافق 8/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت صحيفة الحياة إن السلطات الأردنية كشفت بأثر رجعي عن إلقاء القبض على شبكة أصولية خططت لتنفيذ عمليات ضد أهداف أميركية في الأردن, ونقلت الشرق الأوسط عن تيري رود لارسن أن عملية السلام ستكون معقدة وصعبة, وأفادت الرأي العام أن سوريا قررت تنفيذ عملية إعادة انتشار لقواتها في لبنان كبادرة للتعاطي مع المطالب الأميركية.


الأجهزة الأمنية الأردنية ألقت القبض على أعضاء الشبكة مطلع هذا العام بعد ملاحقة استخبارية طويلة

الحياة

شبكة أصولية
فقد ذكرت صحيفة الحياة اللندنية أن السلطات الأردنية كشفت أمس عن إلقاء القبض على شبكة أصولية بينهم أربعة سعوديين خططوا لتنفيذ عمليات ضد أهداف أميركية في الأردن, وخصوصا ضد قواعد عسكرية أردنية كانت تنتشر فيها قوات أميركية إبان الحرب على العراق.

وقال المدعي العام لمحكمة أمن الدولة محمود عبيدات للصحيفة إن أعضاء الشبكة ينتمون إلى تيارات سلفية عديدة ولم تثبت أي صلة لهم بتنظيم القاعدة, واتفقوا أثناء حشد القوات الأميركية لشن الحرب على العراق على ضرب أهداف ومصالح أميركية في الأردن.

وذكرت مصادر مطلعة للصحيفة أن الأجهزة الأمنية الأردنية ألقت القبض على أعضاء الشبكة مطلع هذا العام بعد ملاحقة استخبارية طويلة, وأضافت أنهم كانوا يخططون لتنفيذ عمليات ضد جنود أميركيين كانوا يشغلون منظومة صواريخ باتريوت في شرق الأردن, إلى جانب أعمال أخرى تستهدف فنادق وأماكن سياحية يوجد فيها أميركيون وإسرائيليون.

الدور المصري
وفي مقابلة أجرتها صحيفة الشرق الأوسط مع منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط تيري رود لارسن أثناء زيارته الأخيرة للقاهرة قال لارسن إن الدور المصري موجود بشكل ملموس وفعال لأن مصر أحد مفاتيح اللعبة وقوة أساسية في الشرق الأوسط وعلى صلة وثيقة بعملية السلام وخريطة الطريق التي نحن بصدد تطبيقها, مشيرا إلى التعاون اللافت الذي أبدته الأردن والسعودية

وعن خطة العمل للمراحل القادمة قال لارسن إنه من المستحيل التنبؤ من الذي يمكن أن يقدم المساعدة ومتى أو أين في عملية السلام لأنها ستكون عملية معقدة وصعبة ويمكن وصفها بأنها ستكون خطيرة تسير في طريق غير ممهد, ونعلم أن هناك إخفاقات ونجاحات ولكن اللجنة الرباعية والقوى الرئيسية المعنية بعملية السلام خاصة مصر والأردن والسعودية ستكون هناك حاجة ماسة لجهودهم عند الانتقال من مرحلة لأخرى.

وفي موضوع آخر قالت الصحيفة إن الاجتماعات الأخيرة لرؤساء الأجهزة العربية لمكافحة الإرهاب التي انعقدت في تونس هيمنت عليها قضية الخلايا الإرهابية النائمة وكيفية التعامل معها على اعتبار أنها تشكل خطرا كبيرا وتهديدا على الأمن والاستقرار في الدول العربية والإسلامية.

استعداد سوري
من ناحية أخرى قالت مصادر عربية لصحيفة الرأي العام الكويتية إن سوريا قررت تنفيذ عملية إعادة انتشار لقواتها في لبنان تؤدي إلى سحب هذه القوات إلى منطقة سهل البقاع اللبناني قبل انتهاء السنة الحالية.


قررت سوريا إعادة انتشار قواتها في لبنان كبادرة تنم عن مدى استعداد دمشق للتعاطي بجدية مع المطالب الأميركية

الرأي العام

وأوضحت هذه المصادر أن هذه العملية ستؤكد للجانب الأميركي مدى استعداد دمشق للتعاطي بجدية مع المطالب التي حملها وزير الخارجية الأميركي كولن باول إليها حديثا, لكن المصادر نفسها أشارت إلى أن المسألة التي ما زالت عالقة بين الجانبين تتعلق بنزع سلاح حزب الله اللبناني.

وكشفت المصادر نفسها أنه باستثناء نزع سلاح حزب الله تكون سوريا قد نفذت كل ما طلب منها حتى الآن, وأدى ذلك إلى سماح الأميركيين بإعادة فتح الحدود السورية العراقية لتخفيف الأعباء الاقتصادية على دمشق وتمكينها من الاستفادة من السوق العراقية. لكن الجناح المتشدد في الإدارة الأميركية يصر على ضرورة أن تنفذ سوريا كل المطالب الأميركية دون نقاش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة