حملة بوش على العراق إخفاق بكل المعايير   
الأربعاء 28/10/1426 هـ - الموافق 30/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:50 (مكة المكرمة)، 12:50 (غرينتش)

تنوعت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأربعاء, فاعتبر معلق في إحداها أن حملة بوش على العراق حققت عكس أهدافها المعلنة بالضبط, وأوردت أخرى مقابلة مع وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري, في حين أكدت ثالثة التناقص المطرد للعاطلين عن العمل في فرنسا.

"
من المحتمل أن يكون قول اثنين من المحافظين الجدد عام 2003 بأن طريقهم يبدأ من بغداد يعني الآن أنه كذلك ينتهي هناك
"
فيرني/لوموند
ثمار الحرب على العراق
كتب دانيال فيرني تعليقا في صحيفة لوموند قال فيه إن حملة بوش على العراق أخفقت بكل المعايير, مشيرا إلى أن الرئيس الأميركي جنى عكس ما كان يعلن أنه يصبو إليه.

وذكر فيرني أن بوش لم يعثر على أسلحة دمار شامل في العراق, وإنما أدى غزوه إلى بزوغ معارضة مسلحة للوجود الأميركي يقودها منتسبون إلى تنظيم القاعدة بالتنسيق مع مناصرين للنظام العراقي السابق.

وساهمت سياسته الأحادية الجانب إلى وضع الولايات المتحدة في عزلة عن العالم الخارجي وتنامي مشاعر العداء لها.

وأشار المعلق إلى أن كثيرا من الأميركيين بمن فيهم الباحث فرانسيس فوكوهاما صاحب كتاب "نهاية التاريخ" ينتقدون الآن النتائج الكارثية لهذا الغزو ولسياسة بوش النابعة من مبادئ المحافظين الجدد.

وذكر الكاتب أنه من المحتمل أن يكون قول اثنين من المحافظين الجدد عام 2003 بأن طريقهم يبدأ من بغداد، يعني الآن أنه كذلك ينتهي هناك.

"
مؤتمر الوفاق الوطني العراقي الذي تم في القاهرة دليل على أن العالم العربي أعاد اهتمامه بالعراق بعدما أهمله سنتين
"
زيباري/ليبراسيون
القيادة أو الاحتراق
أوردت صحيفة ليبراسيون مقابلة أجرتها مع وزير الخارجية العراقي الموجود حاليا في باريس قال فيها إن مؤتمر الوفاق الوطني العراقي الذي تم في القاهرة دليل على أن العالم العربي أعاد اهتمامه بالعراق بعدما أهمله سنتين.

وأرجع هوشيار زيباري سبب عودة العرب إلى الاهتمام بالعراق إلى الوضع الأمني الذي يتحسن باطراد وإلى النفوذ الإيراني, كما قال إن العرب يخافون أن يمتد الرعب إلى بلدانهم إذا ما أصبح العراق مأوى لتحالف الإرهابيين الذين قد يهاجمون السعودية ودول الخليج الأخرى في مرحلة لاحقة.

وفي معرض رده على رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي الذي قال إن انتهاك حقوق الإنسان في العراق الآن لا يختلف عن انتهاكها إبان حقبة صدام, قال زيباري إن هدف هذه التصريحات السيئة والخاطئة وغير الواقعية هو الحملة الانتخابية, معتبرا أن رسالة علاوي إشارة سيئة يقدمها للشعب العراقي وحلفائه.

وحول إجابته على سؤال "وماذا عن وزير الداخلية العراقي الذي يعتبر مسؤولا عن خروقات خطيرة؟"، قال زيباري إنه لن يتولى الدفاع عن ذلك الوزير، لكنه يعتقد أن الدفاع عن العراقيين قد يكون مسألة حياة أو موت.

كما أعلن زيباري أن فرنسا وافقت على شطب 80% من الديون المستحقة لها على العراق وهو ما يقدر بأربعة مليارات دولار.

البطالة في فرنسا
قالت صحيفة لوفيغارو إن البطالة شهدت تراجعا ملحوظا في فرنسا, مشيرة إلى أنه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي تم توظيف 130 ألف شخص. لكن الصحيفة لاحظت أن الأعمال المدعومة حكوميا مثلت النسبة الأكبر من هذه الوظائف.

وقالت الصحيفة إن بطالة الشباب تناقصت بنسبة 1.3% ونسبة المتقدمين للعمل الذين مر عام على طلباتهم هي 0.8%.

المخدرات والسياقة
قالت لوفيغارو إن 40% من الفرنسيين الذين يموتون وهم يقودون سياراتهم كانوا قد تناولوا الحشيش.

ونسبت الصحيفة إلى دراسة جديدة حول هذا الموضوع قولها إن كثيرا من السائقين قد تناولوا هذا المخدر قبيل ساعات قليلة من تعرضهم للحادث المروري.

وذكرت أن استهلاك هذا المخدر ربما تضاعف مرتين ما بين عامي 2001 و2004، وهذا رغم القانون الذي يعتبر تناول المخدرات وقت القيادة جرم يعاقب عليه القانون, تماما كما يعاقب على تناول الخمر في مثل تلك الظروف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة