كمبوديا تحاكم مصريا وتايلنديين بتهمة الانتماء للقاعدة   
الجمعة 19/11/1425 هـ - الموافق 31/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:03 (مكة المكرمة)، 0:03 (غرينتش)
المحكمة اتهمت الأربعة بالاشتراك في تفجيرات إندونيسيا (الفرنسية-أرشيف) 
استأنفت السلطات الكمبودية اليوم الثلاثاء محاكمة ثلاثة أجانب هم مصري وتايلنديان إضافة إلى مواطن كمبودي, بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة والتعاون مع تنظيم الجماعة الإسلامية المتهم بتنفيذ هجمات بالي بإندونيسيا عام 2002.

وقد نفى المتهم الأول وهو مصري يدعى محمد خضر علي ويعمل مديرا لمدرسة إسلامية في كمبوديا أي علاقة له بزعيم الجماعة الإسلامية بجنوب شرق آسيا المعروف باسم الحنبلي, وقال إنه لم يره من قبل.

يشار إلى أن السلطات الكمبودية ألقت القبض على المتهمين الأربعة الذين يعملون بالمدرسة الإسلامية قبيل زيارة قام بها وزير الخارجية الأميركي كولن باول لكمبوديا في مايو/ أيار الماضي.

واستمعت المحكمة الكمبودية اليوم لأقوال أحد الشهود الذي قال إن أحد المتهمين التايلنديين أخبره بأنه يخطط لنسف السفارة البريطانية في العاصمة الكمبودية بنوم بنه.

وقد أكد المتهمان التايلنديان أنهما لا يعرفان مكان السفارة البريطانية التي يتهمان بالتخطيط لتفجيرها. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة