القواعد العسكرية بالقطب الشمالي مؤشر حرب باردة جديدة   
السبت 28/7/1428 هـ - الموافق 11/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:41 (مكة المكرمة)، 10:41 (غرينتش)

اعتبرت الصحف البريطانية الصادرة اليوم السبت إعلان كندا إقامة قاعدتين عسكريتين بالقطب الشمالي مؤشرا على نشوب حرب باردة جديدة, ونقلت إحداها اتهامات لوزارة الدفاع البريطانية بتعمد إخفاء عدد جرحى جنودها بالعراق, بينما حذرت ثالثة من أن العهد الذهبي للاقتصاد البريطاني يواجه أيامه الأخيرة.

"
الحكومة الكندية تعلم أن المبدأ الأول للسيادة على القطب اللشمالي هو استغلاله وإلا ففقدانه
"
هاربر/تايمز
معركة القطب الشمالي
قالت صحيفة تايمز إن كندا أطلقت البارحة رصاصة تحذيرية قد تمهد لحرب باردة جديدة حول الموارد الطبيعية الضخمة في القطب الشمالي، وذلك عندما أعلنت أنها ستقيم قاعدتين عسكريتين هناك.

وأضافت أن هذه التطورات المتلاحقة تأتي على أثر إعلان روسيا الأسبوع الماضي أنها وضعت علما لها في أعماق القطب الشمالي الذي يعتقد أن به احتياطات هائلة من النفط والغاز.

ونسبت الصحيفة لرئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر قوله إن الحكومة الكندية تعلم أن المبدأ الأول للسيادة على هذه المنطقة هي إما استخدامها أو فقدانها.

وأشارت أنه حسب القانون الدولي فإن كلا من كندا وروسيا والولايات المتحدة والدانمارك والنرويج تسيطر على منطقة اقتصادية بعمق 200 ميل من امتدادها القاري.

صحيفة فايننشال تايمز قالت إن هناك هيئة تابعة للأمم المتحدة تعرف بلجنة تحديد الامتداد القاري هي السلطة الدولية التي ستحدد نصيب كل من الدول المطلة على هذا القطب لتمكينها من استغلال موارده الطبيعية.

في هذه الأثناء قالت صحيفة ذي غارديان إن العلماء الدانماركيين يحضرون للتوجه غدا إلى منطقة القطب الشمالي كجزء من حملة يجرونها لتأمين نصيبهم من ثرواتها, كما تتوجه سفينة عابرة للجليد تابعة لخفر السواحل الأميركية إلى القطب لرسم الحدود الشمالية لألاسكا.

غير أن الصحيفة نبهت إلى أنه لا يحق لأحد أن يدعي تملك المحيط المتجمد أو القطب الشمالي, مشيرة إلى أن استخدام هذه المنطقة يخضع لقوانين دولية محددة.

التستر على عدد الجرحى
اتهمت أم جندي بريطاني تعرض لجروح خطيرة أمس في العراق، وزارة الدفاع البريطانية "بتجاهل" تضحيات الجنود البريطانيين المشوهين بسبب جراحهم في العراق.

وأضافت صحيفة ديلي تلغراف التي أوردت الخبر أن أوليف نيوتن غاضبة من كون مأساة ابنها لم تلق أي تغطية إعلامية, متهمة وزارة الدفاع بأنها لا تتحدث إلا عن القتلى لأنها مجبرة على ذلك.

ونقلت عن نيوتن قولها إن ابنها أخبرها أن الذعر قد دب في نفوس كل الجنود البريطانيين المنتشرين في العراق.

وحسب وزير الدفاع في حكومة الظل البريطانية ليام فوكس فإن معدل الجرحى البريطانيين هو اثنان لكل قتيل، بينما يصل معدل الجرحى الأميركيين مقارنة بالقتلى إلى تسعة جرحى لكل قتيل.

وزارة الدفاع البريطانية نفت على لسان متحدث باسمها كونها تتعمد إخفاء أي شيء يتعلق بالضحايا البريطانيين في العراق وأفغانستان.

"
العهد الذهبي للاقتصاد البريطاني يواجه الآن أيامه الأخيرة بسبب ما يعصف بالأسواق المالية من أزمة حادة
"
ديلي تلغراف
أزمة الأسواق المالية
قالت تايمز إن المستثمرين تسابقوا أمس لسحب أموالهم من البرصات وسط مخاوف من أن أزمة الأسواق المالية العالمية ستتفاقم.

ونقلت ديلي تلغراف عن خبراء اقتصاديين قولهم إن الارتفاع المرتقب لنسبة الفائدة إلى 6% وتداعيات الأزمة المالية الحالية العائدة أساسا إلى القلاقل التي تعصف بقروض العقارات في الولايات المتحدة، تعني أنه من المرجح أن تكون السنتان القادمتان صعبة للغاية بالنسبة للاقتصاد العالمي.

وأكدت الصحيفة أن العهد الذهبي للاقتصاد البريطاني يواجه الآن أيامه الأخيرة بسبب الأزمة التي تعصف بالأسواق المالية العالمية في الوقت الحالي والتي لم يشهد لها مثيل منذ عقد من الزمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة