الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدعو لتعزيز نصر المقاومة بغزة   
الأحد 28/1/1430 هـ - الموافق 25/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:39 (مكة المكرمة)، 12:39 (غرينتش)
البيان أكد أن المقاومة -وعلى رأسها حماس- انتصرت رغم تواضع وسائلها القتالية (الفرنسية)

أكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن المقاومة الفلسطينية خرجت منتصرة من معركة غزة, وشدد على ضرورة التصدي للمحاولات الرامية إلى منع الإمدادات عنها وإضعافها عبر تسويات مشبوهة. ودعا في الوقت نفسه إلى فك كامل للحصار وتوظيف إمكانات الأمة لخدمة قضاياها, مطالبا بإلغاء مبادرة السلام العربية ومرحبا بأي جهد لتحقيق المصالحة الفلسطينية.
 
ووجه الاتحاد في بيان حمل توقيع رئيسه الشيخ يوسف القرضاوي وحصلت الجزيرة نت على نسخة منه، تحية إجلال للمقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها حركة حماس, وقال إنها تمكنت من صد العدوان بإمكاناتها المتواضعة في مواجهة 30 ألف جندي إسرائيلي, ولم يرهبها القصف الشامل لغزة على مدى ثلاثة أسابيع.
 
ووصف البيان الصمود الذي أبداه أهل غزة في مواجهة العدوان بالأسطوري, مضيفا أن المقاومة انتصرت في المعركة بفضل الإيمان وتلاحم كل الفصائل والتفاف االشعب حولها ودعاء الأمة لها. وجاء فيه أيضا "لقد أراد العدو أن يكسر شوكة حماس ولكنها ازدادت قوة, وأن يخمد جذوتها ولكنها ازدادت اشتعالا".
 
واستدل الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بتجاوب الشعوب العربية والإسلامية مع محنة الفلسطينيين في غزة ليؤكد أن هذه المحنة أثبتت وحدة الأمة الإسلامية وحيويتها, واعتبر أن الضعف في القيادة السياسية لا في الأمة, مشيدا أيضا بمواقف شرفاء العالم الذين وقفوا في وجه العدوان.
 
القرضاوي اتهم أمس بعض حكام العرب بأنهم تمنوا انتصار إسرائيل في الحرب (الجزيرة)
خطوات ضرورية
كما ثمن البيان القرارات التي أعلنت في قمة غزة بالدوحة, ووصف مواقف المشاركين فيها بالشجاعة. كما عبر عن تقديره لما توصلت إليه قمة الكويت, مشيدا على وجه الخصوص بما تضمنه خطاب العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز.
 
ودعا في هذا السياق إلى استكمال الخطوات المعلن عنها في هذه القمة, وذلك عبر فك الحصار وفتح جميع المعابر الحدودية بلا استثناء وخاصة معبر رفح، و"اتخاذ الخطوات الكفيلة بتحقيق هذه الأهداف وإلا كانت القرارات صيحة في واد أو نفخة في رماد".
 
وذكر الاتحاد القادة العرب بأن الأمة تملك قدرات هائلة من شأنها أن تقيلها من عثرتها إذا جرى توظيفها بالشكل المناسب, مشيرا إلى استعداد شعوبها للتضحية بالنفس والمال في سبيل قضاياها.
 
وشدد على إيصال المساعدات إلى أهل غزة مباشرة عبر المؤسسات المعتمدة أو تكوين لجنة تضم ممثلين لفصائل المقاومة والحكومة الفلسطينية المنتخبة والجامعة العربية لتتولى قبض الأموال وإنفاقها.
 
كما ألح البيان على ضرورة التصدي لكل المحاولات الهادفة إلى خنق المقاومة ومنع الإمدادات عنها، والتأكيد على حقها في الجهاد المشروع ودعم صمودها واستمرارها حيث إنها عنوان عزة الأمة وشرفها.
 
وبعد ترحيبه بكل جهد يبذل لمصالحة الفلسطينيين بعضهم مع بعض على أساس الحفاظ على الثوابت الوطنية ودون انحياز إلى طرف على حساب آخر, حذر البيان من الركون إلى وعود إسرائيل التي وصفها بالكيان المتجبر، وقال إنه ينبغي إلغاء المبادرة العربية في سياق خطوات مطلوبة لمواجهة التجبر الإسرائيلي.
 
وختم الاتحاد بيانه بالتأكيد على ألا ينفصل القادة العرب عن الشعوب وأن يستمعوا لصوتها ويتساموا فوق الخلافات الصغيرة ليكونوا في مستوى التحديات الجسام.
 
وكان القرضاوي قد انتقد في خطبة صلاة الجمعة بعض الحكام العرب الذين تمنوا أن تخرج إسرائيل منتصرة من حربها على غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة