قمران صناعيان يكتشفان ثقبا كبيرا يمزق احد الكواكب   
الخميس 1424/12/29 هـ - الموافق 19/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناسا تعلن التأكد من وجود ثقب أسود يمزق أحد الكواكب (الفرنسية)

قالت وكالة الفضاء الأميركية ناسا أن قمرين صناعيين قدما للمرة الأولى الدليل على أن ثقبا أسودا كبيرا يمزق ويستوعب جزءا صغيرا من أحد الكواكب.

وأوضحت الوكالة في بيان خاص أن هذا الحدث الذي اكتشفه عبر أشعة اكس مرصد شاندرا الفضائي في ناسا، ومرصد اكس.ام.ام.نيوتن في الوكالة الأوروبية معروفا منذ فترة طويلة بصورة نظرية لكنه لم يتأكد أبدا.

ويقول علماء الفلك إن الكوكب اقترب كثيرا من الثقب الأسود الكبير بعدما حرفه كوكب آخر عن مساره، وبينما كان الكوكب يقترب من الجاذبية الكثيفة للثقب الأسود جذبته قوى معاكسة شبيهة بالقوى الموجودة على القمر التي تتسبب بحركات المد والجزر على الأرض حتى تمزق.

وتؤكد ناسا أن الاكتشاف يوفر معلومات أساسية حول طريقة تنامي هذه الثقوب السوداء وتأثيرها على الكواكب والغازات المحيطة بها، وقالت ستيفاني كوموسا من معهد ماكس بلتك لفيزياء الفضاء في ألمانيا إن الكواكب قادرة على البقاء إذا ما تمددت قليلا، موضحة أن هذا الكوكب تمدد كثيرا، وأضافت "هذا الكوكب سيء الحظ كان موجودا في المكان غير المناسب".

ويعتبر العلماء أن الثقب الأسود الموجود في وسط المجرة ار.اكس.جي1242-11 الذي يبعد 700 مليون سنة ضوئية عن الأرض, يفوق ب100 مليون مرة حجم الشمس. وكان الكوكب المدمر بحجم الشمس إلى حد ما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة