مساع لاستئناف مفاوضات نووي كوريا   
الخميس 1432/11/10 هـ - الموافق 6/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)

لقاء مرتقب بين الرئيسين الكوري الجنوبي والأميركي (الفرنسية-أرشيف)

توجه مبعوث كوريا الجنوبية الجديد للشؤون النووية "ليم سونغ نام" اليوم الخميس إلى الولايات المتحدة للإعداد لاجتماع القمة المرتقب يوم 13 أكتوبر/ تشرين الأول بواشنطن بين الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك والرئيس الأميركي باراك أوباما.

وقالت الخارجية الكورية الجنوبية إن المبعوث الجديد سيبحث مع المسؤولين الأميركيين إمكانية استئناف المفاوضات السداسية حول البرنامج النووي لكوريا الشمالية.

وقد توقفت المحادثات التي تضم الصين والولايات المتحدة واليابان وروسيا والكوريتين منذ ديسمبر/ كانون الاول 2008، وأعلنت بيونغ يونغ انسحابها رسميا في أبريل/ نيسان 2009 قبل شهر من إقدامها على إجراء تجربة نووية ثانية.

وأعربت كوريا الشمالية في مناسبات عديدة عن استعدادها لاستئناف المفاوضات ولكن دون شروط، بينما تطالب واشنطن وسول بالتزامات حول وقف برنامج بيونغ يونغ لتخصيب اليورانيوم كشرط مسبق للتفاوض.

وكان مسؤول كوري شمالي رفيع زار نيويورك الصيف الماضي للاجتماع مع المبعوث الأميركي إلى كوريا الشمالية "ستيفن بوسوورث" كما التقى مفاوضون من الجنوب والشمال في سبتمبر/ أيلول المنقضي ببكين ولكن لم يتم التوصل إلى نتائج ملموسة.

تدريبات
في الأثناء، أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن الجيش أطلق اليوم الخميس آلاف القذائف في إطار تدريبات للمدفعية قرب الحدود البحرية المتنازع عليها بين سول وبيونغ يونغ في البحر الأصفر.

وأوضح ناطق باسم الوزارة أن التدريبات عادية، وهي تهدف إلى تعزيز استعدادات القوات البحرية ورفع قدرات الجنود في مجال القذائف المدفعية.

يأتي ذلك في وقت حذرت فيه بيونغ يانغ أمس من إنزال ما أسمته "عقابا قاسيا" ضد الجارة الجنوبية بسبب "الحرب النفسية" التي تشنها ضدها، واتهمت وسائل إعلام كوريا الجنوبية ببث برامج تلفزيونية وإذاعية مناوئة لكوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة