تزايد حالات التشوه الخلقي الناجمة عن تشرنوبل   
السبت 1422/1/28 هـ - الموافق 21/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد بيان صادر عن وزارة الصحة الأوكرانية أن معدلات حالات التشوهات الخلقية زادت في البلاد أكثر من سبعة أضعاف منذ كارثة انفجار محطة تشرنوبل النووية عام 1986. وأوضح البيان أن معظم التشوهات حدثت في القلب والشرايين والعضلات والعظام.

وقال البيان -الذي صدر في ختام مؤتمر علمي حول نتائج كارثة تشرنوبل شارك فيه 500 عالم من عشرين دولة- إن الحالة الصحية لضحايا تشرنوبل تزداد سوءا وإن معدل التشوهات ازداد بنسبة 7.7 أضعاف.

وأشار البيان إلى أنه ما زال أكثر من 2.6 مليون أوكراني بينهم أكثر من نصف مليون طفل يعانون من مشاكل صحية ناجمة عن حادث تشرنوبل، في حين أصبح نحو 80 ألف شخص عاجزين.

يذكر أن الانفجار الذي وقع في المفاعل الرابع من محطة تشرنوبل في 26 أبريل/ نيسان 1986 نشر سحابة من الغبار النووي غطت معظم أنحاء أوروبا. وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن الكارثة أسفرت عن وفاة ما بين 15 و30 ألفا منذ وقوعها. وقد أوقفت السلطات الأوكرانية العمل في تشرنوبل نهائيا في 15 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة