ناسا تقرر إطلاق ديسكفري رغم المخاطر والاعتراضات   
الأحد 1427/5/22 هـ - الموافق 18/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:07 (مكة المكرمة)، 2:07 (غرينتش)

إطلاق ديسكفري ينطوي على مغامرة بسبب استمرار المشاكل الفنية فيه (رويترز) 

قررت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إطلاق مكوك الفضاء ديسكفري في الأول من يوليو/تموز رغم اعتراض كبير المسؤولين عن السلامة وكبير المهندسين في الإدارة على هذه الخطة.

وقال مدير ناسا الإداري مايكل غريفين في مؤتمر صحفي "طرحت وجهات نظر بالغة التباين بشأن ما إذا كنا مستعدين للطيران أم لا. لا أستطيع قبول كل توصية ترفع إلي من كل عضو في هيئة العاملين خاصة إذا لم يتفقوا جميعا".

ومع ذلك، أقر غريفين أن مهندسي الوكالة لم يحلوا جميع المشاكل الأمنية المتعلقة بالرحلة ولكنه اعتبر أن هذه المشاكل تقلصت إلى مستوى مقبول.

وقال "في حال قررنا أن نطلق المكوك فيجب أن نقبل ببعض المخاطر".

ويدور الجدل حول ما إذا كان يلزم إجراء تعديلات إضافية لخزان الوقود بالمكوك قبل استئناف الرحلات.

وأعادت ناسا تصميم الخزان في أعقاب حادث المكوك كولومبيا عام 2003 ثم عدلته مرة أخرى بعد أول رحلة للمكوك منذ الحادث في يوليو/تموز الماضي.

وسقطت قطع كبيرة من المادة العازلة لخزان الوقود في كولومبيا في المرتين وأسفرت عن تحطم المركبة أثناء عبورها الغلاف الجوي ومقتل سبعة من رواد الفضاء كانوا على متنها.

ونجا ديسكفري من ارتطام قطع المادة العازلة المتطايرة بجسمه خلال رحلته في يوليو/تموز الماضي.

وقال غريفين إنه حتى لو حدث وضع مماثل لهاتين الحالتين فإن طاقم المكوك لن يتعرض للخطر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة