هل إسرائيل جادة بضرب إيران؟   
السبت 1432/12/10 هـ - الموافق 5/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:38 (مكة المكرمة)، 8:38 (غرينتش)

صورة أقمار اصطناعية لما يعتقد أنها منشأة نووية قرب مدينة قم الإيرانية (الفرنسية)

تساءل الكاتب الأميركي هنري جاكسون عن ما إن كانت إسرائيل جادة في قصف المنشآت النووية الإيرانية في القريب العاجل؟ مشيرا إلى التقارير التي نشرتها صحف إسرائيلية تحدثت عن اتفاق بين نتنياهو وباراك لاستخدام الآلة العسكرية في ضربة جوية ضد إيران.

وأشار جاكسون في مقال نشرته له صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية إلى تقارير إسرائيلية أشارت بدورها إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهو ووزير الدفاع إيهود باراك متفقان على هدف واحد يتمثل في ضرورة توجيه ضربة عسكرية مدمرة لكل المنشآت النووية في إيران.

كما أشار جاكسون إلى ما وصفها بالتدريبات العسكرية المعقدة التي أجراها سلاح الجو الإسرائيلي في قاعدة سردينيا الجوية التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في إيطاليا، وأن تلك التدريبات أجرها الطيارون الحربيون الإسرائيليون مع نظرائهم من الهولنديين والإيطاليين في الجزيرة.

وأما التدريبات فتشتمل على كيفية مهاجمة أهداف بمناطق بعيدة عن إسرائيل، وعلى معارك جوية والتزود بالوقود بالجو ومواجهة صواريخ أرض جو، والتي تتزامن مع إعلان تل أبيب عن إجراء تجربة لإطلاق صاروخ بنظام الدفع الذاتي من قاعدة عسكرية وسط البلاد عابر للقارات وقادر على حمل رؤوس نووية.

إسرائيل قد توجه ضربة جوية إلى المنشآت النووية الإيرانية قبل حلول الشتاء لكي لا تتسبب الغيوم في حجب الرؤية عن الأهداف المطلوبة
تسريع الضربة
كما أن عوامل الطقس تلعب دورها في تسريع الضربة، فكثير من المحللين يرون أنه إذا ما أرادت إسرائيل توجيه ضربة جوية إلى المنشآت النووية الإيرانية، فإنها ستكون قريبة، وذلك قبل حلول فصل الشتاء في المنطقة، ولكي لا تتسبب الغيوم في حجب الرؤية عن الأهداف التي تقصدها إسرائيل في عمق الأراضي الإيرانية.

وأما ما قد يجعل الضربة الإسرائيلية للمنشآت النووية الإيرانية أمرا محققا من عدمه، فيعتمد والقول للكاتب- على ما يحتويه التقرير الذي يتوقع أن تصدره الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد أيام.


كما أشار الكاتب إلى تقارير استخبارية تحدثت عن مضي إيران لتصنيع أسلحة نووية بالتوازي مع برنامجها الذي تقول إنه للأغراض السلمية، وإلى أن رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق موشيه يعالون كان صرح قبل سنوات بأنه يمكن لإسرائيل قصف المنشآت النووية الإيرانية بدون انتشار الإشعاع النووي إلى مناطق مجاورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة