أميركا وإسرائيل ترفضان قرارا أمميا بحق الفلسطينيين في أرضهم   
الجمعة 1425/3/17 هـ - الموافق 7/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صوتت لقرار سيادة الفلسطينيين على أرضهم 140 دولة مقابل ست (رويترز-أرشيف)
رفضت الولايات المتحدة وإسرائيل في الأمم المتحدة قرارا أقرته الجمعية العامة بأكثرية ساحقة يؤكد سيادة الفلسطينيين على أرضهم.

واعتبر مساعد السفير الأميركي لدى المنظمة الدولية جيمس كوننغهام أن القرار غير مناسب وأنه سيترك أثرا سيئا وسيلحق الأذى بدل تشجيع الجهود التي تبذل حاليا من أجل استئناف عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

من جانبه أوضح مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة ناصر القدوة أن القرار تأكيد مهم على حقوق الفلسطينيين ورفض مطالب إسرائيل بالأرض بما في ذلك القدس، وقال إن هذه الحقوق ثابتة ولا يمكن تعديلها أو إنكارها مع مرور الزمن أو من خلال تعديلات على الأرض.

وصوتت الجمعية العامة بأكثرية 140 صوتا مقابل ستة لقرار ينص على أن للشعب الفلسطيني الحق في أن يمارس بنفسه سيادته على أرضه.

ورفضت القرار إلى جانب الولايات المتحدة وإسرائيل جزر مارشال وميكرونيزيا ونورو وبالو، في حين امتنعت 11 دولة عن التصويت وهي: أستراليا وكوستاريكا وغواتيمالا وهندوراس ونيكاراغوا وبيرو وجمهورية الدومينيكان وصربيا ومونتينيغرو وجزر سالومون وتونغ وتوفالو.

وقد أكد القرار أن وضع الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية هو وضع احتلال عسكري، وأوضح أن إسرائيل, القوة المحتلة, عليها أن تتحمل الواجبات التي نصت عليها اتفاقية جنيف واتفاقية لاهاي.

يشار إلى أن قرارات الجمعية العامة وعلى خلاف قرارات مجلس الأمن, لا تتمتع بقوة القانون ولكنها تمثل رغبة الأسرة الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة