إيطاليا تحصل على دليل يدين CIA في خطف مصري   
السبت 1427/3/3 هـ - الموافق 1/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:31 (مكة المكرمة)، 2:31 (غرينتش)

قال مصدر قضائي إيطالي إن ممثلي الادعاء حصلوا على دليل جديد في مواجهة 22 من عملاء وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA في قضية اختطاف إمام مصري.

ويتهم عملاء CIA باختطاف حسن مصطفى أسامة نصر من أحد شوارع ميلانو عام 2003، ونقله جوا لاستجوابه في مصر حيث قال إنه تعرض للتعذيب هناك.

ويعزز الدليل الجديد إحدى الحجج الرئيسية يستند إليها الادعاء الإيطالي في القضية، وهي أن نصر نقل جوا من إيطاليا إلى قاعدة عسكرية أميركية في رامشتاين بألمانيا قبل أن ينقل إلى طائرة أخرى تتجه به إلى مصر.

وقال المصدر وهو من مكتب ادعاء ميلانو إن فحوصات جديدة في سجلات الهاتف بألمانيا بما في ذلك الخاصة بالقاعدة الجوية في رامشتاين وأحد الفنادق، قد أظهرت مزيدا من الأدلة على حدوث هذا التوقف القصير لحسن مصطفى خلال رحلته من إيطاليا لمصر.

وكان قد تم تحديد رامشتاين أولا بصورة جزئية من خلال وصف نصر للمدة الزمنية التي أمضاها في الجو، ومن فحص الرحلات التي أقلعت للخارج من قاعدة أفيانو العسكرية شمالي البندقية والتي يستخدمها سلاح الجو الأميركي.

وأضاف المصدر أنه من الواضح أن هناك صلة بين أفيانو ورامشتاين، وأن بعض الأشخاص ممن لهم صلة بالعملية كانوا حاضرين في ألمانيا.

وطبقا لوثائق المحكمة ومكتب الادعاء في ميلانو فإن المحققين في إيطاليا كانوا يتنصتون على الإمام المصري قبل اختطافه، ويتهمونه بأن له صلات بتنظيم القاعدة وأنه يجند مقاتلين للسفر إلى العراق.

ويقول المحققون إن عملاء المخابرات الأميركية أجهضوا قضية كانت مبشرة بنتائج طيبة قبل اكتمالها بقيامهم باختطاف نصر من البلاد. ووصف قاض إيطالي الاختطاف بأنه انتهاك للسيادة الإيطالية.

وكان حسن مصطفى  أطلق سراحه لفترة وجيزة من محبسه في مصر عام 2004 حيث قام بسرد وقائع تعذيبه خلال مكالمات هاتفية، قبل أن يعاد اعتقاله مرة أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة