استمرار المعارك في ولاية شمال دارفور   
الثلاثاء 16/5/1424 هـ - الموافق 15/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن الجيش السوداني اليوم الثلاثاء أن المواجهات لا تزال مستمرة داخل وحول بلدة الطينة الواقعة في ولاية شمال دارفور غرب السودان بعد إعلان متمردي جبهة تحرير السودان سيطرتهم عليها أمس الاثنين.

وأفاد بيان للقوات المسلحة أن "مجموعة من اللصوص وقطاع الطرق هاجمت مجددا الاثنين حامية الطينة الحدودية مستهدفة السكان المدنيين وممتلكاتهم"، وأن الجيش قام بصدهم. وأكد الجيش أن المعارك ما زالت مستمرة داخل المدينة وخارجها. وأضاف أن "الجيش صد المهاجمين بشجاعة وكبدهم خسائر جسيمة".

وأعلنت الجبهة التي تنشط في إقليم دارفور أمس استيلاءها على بلدة إستراتيجية قرب الحدود مع تشاد إثر معركة شرسة مع حاميتها العسكرية. وكان حاكم ولاية شمال دارفور في غرب السودان عثمان يوسف كبر أعلن السبت مقتل 15 جنديا و30 من المتمردين ومدني واحد في هجوم استهدف حامية الطينة فجر الجمعة.

جهود السلام
جون دانفورث
في هذه الأثناء يصل الخرطوم غدا الأربعاء المبعوث الأميركي للسلام في السودان جون دانفورث حاملا مقترحات تنوي واشنطن طرحها في جولة مفاوضات السلام المقبلة يوم 23 يوليو/ تموز الجاري. وسيزور دانفورث القاهرة بعد الخرطوم.

ودعت الخرطوم مصر والجامعة العربية أمس للاشتراك رسميا في المفاوضات الجارية في كينيا بينها وبين الحركة الشعبية لتحرير السودان عقب فشل الجولة الأخيرة التي طرح فيها مقترحات تكرس انفصال جنوب السودان.

وانتقد الرئيس عمر حسن البشير تلك المقترحات وقال إنها غير مقبولة. وهددت الخرطوم بالانسحاب من المفاوضات نهائيا إن لم يكف الوسطاء عن طرح مثل تلك المقترحات. وتهدف هذه المفاوضات لتنفيذ ما يعرف باسم اتفاق ماشاكوس.

وينص الاتفاق الموقع في صيف 2002 على منح الجنوب حكما ذاتيا لفترة انتقالية من ست سنوات يليها استفتاء لتقرير المصير. وتتناول الاقتراحات التي قدمتها منظمة إيغاد تقاسم السلطة والثروات وكذلك الاتفاقات المتعلقة بالأمن إبان فترة الحكم الذاتي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة