رفض إخلاء المتهم بقتل إمام ومساعده بنيويورك   
الأربعاء 1437/11/14 هـ - الموافق 17/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:21 (مكة المكرمة)، 6:21 (غرينتش)

رفض قاضي محكمة كوينز في مدينة نيويورك إخلاء سبيل أوسكار موريل (35 عاما) المشتبه به في قتل إمام مسجد الفرقان مولانا علاء الدين أكونجي (55 عاما) ومساعده ثراء الدين (64 عاما).

وكانت شرطة نيويورك قد ألقت القبض على موريل ووجهت له تهمة قتل الإمام ومساعده بالرصاص في شارع بحي كوينز مطلع الأسبوع، لكنه نفى الاتهامات الموجهة له.

ويواجه المشتبه به عقوبة السجن مدى الحياة دون إمكانية إطلاق سراحه بشروط في حال ثبوت إدانته، وقد أثار توقيفه نوعا من الارتياح لدى الجالية البنغالية المسلمة التي ينتمي إليها الإمام أكونجي، وسط مطالبَ بإيقاع أشد العقوبات التي ينص عليها القانون على الموقوف حال إدانته.

واستدعي موريل إلى المحكمة الجنائية مقيد اليدين والقدمين، ليواجه تهمة القتل من الدرجة الأولى، وتهمتي القتل من الدرجة الثانية وتهمتي حيازة سلاح بغرض إجرامي من الدرجة الثانية.

وقال ممثل الادعاء للمحكمة "إنه عمل مروع وخسيس ولا يمكن وصفه إلا بالاغتيال المتعمد وبدم بارد"، بينما قالت السلطات إن دوافع المشتبه به لا تزال غير واضحة وإن من الاحتمالات التي يجري بحثها أن يكون الحادث جريمة كراهية.

وقتل أكونجي وثراء الدين بإطلاق الرصاص على الرأس من مسافة قريبة بعد الصلاة في مسجد الفرقان بمنطقة أوزون بارك في كوينز يوم السبت.

ووقع حادث الاغتيال المزدوج بينما يخشى مسلمو الولايات المتحدة من تصاعد المشاعر المناهضة لهم بسبب خطابات سياسية تستهدفهم، على غرار خطابات المرشح الجمهوري دونالد ترامب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة