بوش يتجاهل تظاهرة معارضة لحرب العراق بكراوفورد   
السبت 1426/7/8 هـ - الموافق 13/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:42 (مكة المكرمة)، 9:42 (غرينتش)

المحتجون اعتبروا أن العراق هو النسخة العربية لفيتنام (الفرنسية)

تجاهل الرئيس الأميركي جورج بوش متظاهرين معارضين للحرب في العراق تجمعوا منذ نحو أسبوع أمام مزرعته في كراوفورد في ولاية تكساس ومر بموكبه مرتين أمامهم دون أن يتوقف.

ووضع المتظاهرون مئات الصلبان البيضاء بالقرب من موقع الاحتجاج كتب على كل واحد منها اسم جندي من الذين قتلوا في العراق، ورفعوا لافتات تندد بالحرب وتعتبر "العراق هو النسخة العربية لفيتنام" وتدعو إلى عودة القوات الأميركية المنتشرة في العراق.

كما رفعوا لافتات تطالب بوش بأن يقابل سيندي شيهان وهي أم لأحد الجنود القتلى في العراق التقت الرئيس الأميركي في يونيو/حزيران 2004 لكنها تريد الآن مقابلة أخرى لمناقشة أسباب معارضتها للحرب على العراق وهو ما يرفضه البيت الأبيض.

وعندما مر موكب الرئيس بوش المكون من 15 عربة قرب الموقع وهو في طريقه إلى حفل لجمع تبرعات قدرها مليونا دولار للحزب الجمهوري رفعت زعيمة الاحتجاج شيهان لافتة تقول "لماذا تفسح الوقت لمقابلة المانحين ولا تفسحه من أجلي؟".

ومع تزايد أسئلة الأميركيين بشأن تورط الولايات المتحدة في العراق، صرح بوش الخميس بأنه يتعاطف مع شيهان وأنه فكر مطولا في ما قالته عن ضرورة الانسحاب من العراق لكنه شدد على معارضته لذلك لأنه "سيضر بأمن هذا البلد وبفرص إرساء أسس سلام دائم فيه".

وقد تحدث مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي ستيف هادلي والأمين العام المساعد للبيت الأبيض جو هاغن إلى سيندي شيهان الأحد الماضي لكنها أكدت عدة مرات أنها لن ترحل قبل لقاء بوش وأنها ستعتصم أمام البيت الأبيض بعد انتهاء عطلة بوش في كراوفورد.

يذكر أن أكثر من 138 ألف جندي أميركي يتمركزون في العراق وقد قتل منهم 1850 منذ بداية الحرب عليه في مارس/آذار 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة