واشنطن تستعد لمحاكمة العشرات من معتقلي غوانتانامو   
الجمعة 1427/10/4 هـ - الموافق 27/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:52 (مكة المكرمة)، 22:52 (غرينتش)
غوانتانامو بحاجة لملايين الدولارات لبناء منشآت المحاكمة(رويترز-أرشيف)
تبعا للقرار الذي اتخذه الرئيس الأميركي جورج بوش بشأن طرق الاستجوابات وقانون محاكمة المتهمين بالإرهاب، كشف مسؤولون أميركيون بارزون في وزارة الدفاع (البنتاغون) أن واشنطن تضع خططا لمحاكمة ما بين 60 و80 من معتقلي غوانتانامو.
 
وصرح نائب مساعد وزير الدفاع لشؤون عمليات المعتقلين كالي ستيمسون أن توجيه الاتهام والمحاكمة سيبدآن مطلع الصيف المقبل. وقال "ستجري محاكمة مجموعة من المعتقلين المهمين والخطرين للغاية والذين تعتبر قضاياهم الأصعب".
 
وأوضح أن المعتقلين الـ14 في إشارة إلى أهم المعتقلين ومن بينهم خالد شيخ محمد المتهم بأنه الرأس المدبر لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول ورمزي بن الشيبة وأبوزبيدة، سيواجهون لجنة عسكرية ستدرس وضعهم كمقاتلين "أعداء".
 
وذكر ستيمسون أنه سيتم إجراء تحقيقات جديدة قبل توجيه التهم لأي من المعتقلين، ما سيمنح الجيش بعض الوقت للتحضير للمحاكمات.
 
وأقرت اللجان العسكرية بموجب قرار وقعه الرئيس الأميركي جورج بوش مطلع هذا الشهر بعد أن رفضت المحكمة العليا محاولة سابقة للإدارة الأميركية بإقامة نظام مشابه للجان العسكرية الخاصة.
 
وتواجه تلك المحاكمة التي تجريها لجان عسكرية خاصة طعونا قضائية أدت في السابق إلى إفشال محاولة محاكمة معتقلي ما يسمى "الحرب على الإرهاب".
 
ولكن إذا تمت تلك المحاكمات فإنها ستكون مشابهة لمحاكمات جرائم الحرب النازية التي جرت في نورمبرغ بعد الحرب العالمية الثانية.
 
احتياجات
وصرح ستيمسون بأن المسؤولين العسكريين يدرسون خطتين للبنية التحتية لزيادة عدد المحاكم في السجن الحربي من محكمة واحدة إلى عشر محاكم.
 
وقال مسؤولون عسكريون آخرون في غوانتانامو إن الخطط تشمل كل شيء من بناء مساكن للمحامين إلى دراسة قدرات القاعدة العسكرية على توفير الكهرباء والماء، وقال إن ذلك يحتاج إلى مئات الملايين من الدولارات الإضافية للبناء.
 
وسافر المخططون والمهندسون العسكريون الذين درسوا احتياجات البنية التحتية في غوانتانامو أمس الأربعاء إلى العاصمة الأميركية لعرض مقترحاتهم على وزير الدفاع دونالد رمسفيلد.
 
وقال ستيمسون إن البنتاغون يعتزم تنظيم زيارات لوفد من الكونغرس للمعتقل خلال أسبوعين ليتعرف الوفد على حجم البنية التحتية المطلوبة لعمل اللجان العسكرية.
 
وتوجد في غوانتانامو غرفة محكمة واحدة والقليل من أماكن الإقامة لمئات المحامين والمساعدين القانونيين والصحافيين وغيرهم ممن يتوقع حضورهم إلى غوانتانامو عند بدء المحاكمات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة